جدال غير مألوف على الهواء مباشرة بين ممثلي وزارتي الصحة والعمل الألمانيتين حول قضية الكمامات الممنوحة للعاطلين عن العمل والمشردين

  • 7 يونيو، 2021
جدال غير مألوف على الهواء مباشرة بين ممثلي وزارتي الصحة والعمل الألمانيتين حول قضية الكمامات الممنوحة للعاطلين عن العمل والمشردين

شهد المؤتمر الصحفي الاعتيادي للحكومة الألمانية اليوم الإثنين جدالاً غير مألوف على الهواء مباشرة  حول قضية الكمامات التي قيل إن وزارة الصحة كانت تريد توزيعها على المشردين والمصابين بإعاقة والعاطلين عن العمل، لكن وزارة العمل رفضت.

ويجد المتحدثون/ات باسم الوزارات الألمانية أنفسهم في وضع حرج مع اقتراب الانتخابات وبروز التنافس الحزبي أكثر بين الأحزاب المشاركة في الإئتلاف الحاكم. حيث طالب الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذين يقود وزارة العمل باستقالة وزير الصحة ينس شبان المنتمي للاتحاد المسيحي الحاكم الذي تنتمي له المستشارة أنغيلا ميركل، التي دافعت عن شبان وانتقدت الاشتراكيين على الأضرار التي يتسببون بها عبر التأليب ضد شبان.
ودأب كل من هانو كاوتز المتحدث باسم وزارة الصحة والمتحدثة باسم وزارة العمل فرانتزسكا هاس على نفي أقوال بعضها اليوم فيما يتعلق ب ٣٨٠ مليون كمامة مثيرة للجدل من إنتاج الصين.
كاوتز أكد كلام الوزير شبان على أن لأمن الكمامات أولوية لديهم، مؤكداً أن الفئات المذكورة تلقت كمامات آمنة جيدة منتجة في ألمانيا، زاعماً أن الكمامات المثيرة للجدل وفقا لمعيار يسمى “تسي بي إي”، تحمي من الإصابة بالعدوى، و تمت تجربتها مرارا عبر إجراء اختباري طورته هيئة دوائية في ألمانيا، وتم التحقق منها في الصين وألمانيا، وباتت الآن جزءاً من الاحتياط الوطني من الكمامات، مشيراً إلى أن ٢٣٠ مليون كمامة منها أرسلت للولايات، مصورا الأمر على أنه اختلاف في وجهات النظر حول معايير الاختبار بين الوزارتين.
وأوضح أن الخلاف حدث الخريف الماضي بين الوزارتين. واتفقوا على المعايير الجديدة “تسي بي آي” في فبراير الماضي.
المتحدث باسم الحكومة، والمستشارة ميركل، شتيفن زايبرت انحاز ليدافع عن وزارة الصحة، رافضا التعليق على التصريحات السياسية، واعتبر الاتهامات الموجهة ضد وزارة الصحة لا أساس لها، وأن الكمامات المعنية آمنة تحمي من العدوى، لذا باتت جزءاً من الاحتياط الوطني وفقاً لقانون الحماية من العدوى المعدل مؤخراً.
المتحدثة باسم وزارة العمل هاس أوضحت بدورها أن الوزارتين والولايات اتفقوا العام الماضي على مبادىء اختبار كمامات تدعى اختصار “تزي بي آ” أصرت وزارتها على الالتزام بها، لكن وزارة الصحة اقترحت وضع معايير اختبار جديدة لهذه الشحنة القادمة من الصين فرفضت وزارتها بشدة، ولم توافق على توزيعها على الفئات المستضعفة المذكورة، ثم وافقوا داخل مجلس الوزراء على وضعها في الاحتياط الوطني لكي يتم استخدامها للحالات الاستثنائية خلال الأوبئة فحسب.
وتدخل المتحدث باسم وزارة الصحة وقال إنه سيخالفها هنا، وإن كان الأمر غير معتاد، قائلا إن معايير الاختبار كانت موجودة بالفعل ولم يتم وضعها من جديد.
المتحدثة هاس أوضحت أنهم لا يتحققون من نوعية الكمامات بأنفسهم بل يتأكدون من حملها شهادة الجودة المبنية على معايير اختبار، مؤكدة أن هذه الكمامات لا تحققها.
وطرح الصحفيون تساؤلات فيما إذا كان ستم تخزين هذه الكمامات حتى انتهاء مدتها، أي أنها بمثابة إهدار للمال، الأمر الذي نفاه المتحدث كاوتز.

(ديرتلغراف)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

هذا الموقع يستخدم Google Analytics في حال عدم رغبتك بظهور زيارتك في إحصائيات غوغل اضغط هنا.
error: Content is protected !!