تضامن كبير من الساسة الألمان مع طارق الأوس الذي سحب ترشيحه للبرلمان

  • 31 مارس، 2021
تضامن كبير من الساسة الألمان مع طارق الأوس الذي سحب ترشيحه للبرلمان

عبر العديد من السياسيين الألمان عن تضامنهم مع طارق الأوس السوري الذي وصل إلى ألمانيا منذ سنوات كلاجىء وسحب اليوم الثلاثاء ترشحه للبوندستاغ، بسبب تلقيه تهديدات وتجارب عنصرية مر بها بحسب وصفه.

وقال ماركوس بلومه (السكرتير العام للحزب المسيحي الاجتماعي المشارك في الحكومة الألمانية) إنه لعار أن يسحب مرشح للبوندستاغ ترشيحه بسبب تهديدات عنصرية، بصرف النظر عن الانتماء الحزبي والأفكار السياسية، معتبراً أن سحب ترشيح طارق الأوس ضربة للديمقراطية.

وقال باول زيمياك (السكرتير العام للحزب المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي له المستشارة أنغيلا ميركل) عبر حسابه بموقع تويتر أيضاً إن “الديمقراطيون يقفون سوية لذا أقف إلى جانب طارق الأوس. الخوف والتحريض ليسا البتة من وسائل الديمقراطية. سحب ترشيحه بسبب تهديدات عنصرية يجعلني غاضباً”.

إيريك ماركفاردت (عضو البرلمان الأوروبي عن حزب الخضر) قال إن سحب طارق ترشيحه بسبب العداء والوضع الذي بات خطرا على عائلته يجعله ليس حزينا فحسب بل غاضباً، متسائلاً”هل بوسعنا إرسال إشارة تضامن ؟ “هاشتاغ تضامن مع طارق”.

وكتب يواخيم شتامب (وزير اللاجئين والاندماج في ولاية NRW، من الحزب الليبرالي) على تويتر:”#تضامن مع طارق الأوس .. أشعر بالخجل عن العدوات التي عانى منها .. نقف سوية كديمقراطيين ضد العنصرية والتحريض. حركة أيام جمع لأجل المستقبل البيئية (فرع ألمانيا)، نتضامن مع طارق لأنه لا يجوز لنا السكوت عندما يتم إقصاء اللاجئين عبر الكراهية اليمينية من المجال العام .. هذا هجوم غير مقبول على الديمقراطية”.

وكتب هيلغه لينده (نائب اشتراكي في البوندستاغ، عضو لجنة الشؤون الداخلية): “عزيزي طارق هؤلاء الذين يهددونك لا يطيقون حقيقة أن ما قدمته لهذا البلد وما صنعته من نفسك خلال سنواتك الست في ألمانيا أكثر مما قد يستطيعون تقديمه على الإطلاق .. لا تدع ذلك يخضعك .. تضامننا الكامل معك.”

كما علق العديد من الصحفيين على الخبر، فكتبت آنا كاترين مولر (من مكتب مجلة دير شبيغل في برلين)، ليست هناك كلمات يمكن بها التعليق على الخبر، فيما رأت تينا هاسل (مديرة مكتب شبكة ARD التلفزيونية العامة في برلين) يا لها من إشارة سيئة !.

ورأت هانز لايتلاين (صحيفة تزايت) أن “ألمانيا ليست دولة حرة”.

وقال يوري شنولر (ناشط سياسي) إن “سحب ترشيحه يشعرني بالخجل كديمقراطي وكألمانيا .. نحتاج إلى أناس يشجعون على الانخراط في الحياة السياسية كطارق الآن أكثر من أي وقت مضى .. لا صمت بعد الآن .. حان وقت الكفاح”.

(دير تلغراف)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

هذا الموقع يستخدم Google Analytics في حال عدم رغبتك بظهور زيارتك في إحصائيات غوغل اضغط هنا.
error: Content is protected !!