بسبب تلقيه تهديدات وتجارب عنصرية .. أول سوري وصل قبل أعوام لألمانيا يسحب ترشيحه للبرلمان الاتحادي

  • 30 مارس، 2021
بسبب تلقيه تهديدات وتجارب عنصرية .. أول سوري وصل قبل أعوام لألمانيا يسحب ترشيحه للبرلمان الاتحادي

أعلن طارق الأوس الذي كان أول سوري وصل منذ سنوات قليلة لألمانيا كلاجىء اليوم الثلاثاء سحب ترشيحه عن حزب الخضر للبوندستاغ، مرجعاً ذلك لتهديدات تلقاها وخوضه “تجارب عنصرية شديدة”.

موقع فيلت نقل عنه قوله في بيان إن “حالة التهديد الشديد بالنسبة الي والمحيطين بي يعد أهم سبب في سحب ترشيحي”، مشيرا إلى تعرضه لتجارب عنصرية شديدة خلال الترشح.

ورأى أن ترشيحه أظهر احتياجهم لبنى قوية تجابه العنصرية البنيوية وتساعد المتضررين، لكن في المقابل اعتبر أن ترشيحه أظهر ما هي الإمكانيات المتاحة بالنسبة لهم كلاجئين لألمانيا.

وكان الأوس ، الذي درس الحقوق في سوريا ووصل قبل ٦ أعوام لألمانيا، أعلن عن تقدمه ترشيحه ك”مرشح مباشر” عن حزب الخضر عن ولاية شمال الراين فستفاليا مطلع فبراير الماضي.

حينها قال إنه يرغب في أن يصبح أول شخص لاجىء من سوريا يمنح مئات الآلاف من الهاربين والمتواجدين في ألمانيا صوتاً سياسياً في البرلمان.

وأعرب فيلكس باناستزاك رئيس فرع حزب الخضر في الولاية المذكورة عن تأسفه لسحب الترشيح، لكنه عبر عن تفهمه واحترامه لقراره، لكونه جاء على خلفية توجيه تهديدات.

ورأى أن ترشحه والنقاش العام الذي رافق ذلك أظهر فرص المشاركة أكثر في الحياة السياسية من قبل أناس لديهم تجربة لجوء، لكن أيضاً “للأسف” التحديات الكثيرة.

واعتبر ذلك ليس خطراً على المتضررين فقط بل أيضاً خطراً على ديمقراطيتهم التعددية، معبرا عن سعادته لبقاء طارق معهم في الحزب، ومتابعته العمل لأجل أهداف الخضر ومنحه صوتاً لأناس كثيراً ما يتم تجاهلهم.

(دير تلغراف)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

هذا الموقع يستخدم Google Analytics في حال عدم رغبتك بظهور زيارتك في إحصائيات غوغل اضغط هنا.
error: Content is protected !!