الرئيس الجديد لحزب ميركل يعتبر اتهامه بأنه مقرب للغاية من الأسد .. كان وما زال “كلاماً فارغاً”

  • 8 فبراير، 2021
الرئيس الجديد لحزب ميركل يعتبر اتهامه بأنه مقرب للغاية من الأسد .. كان وما زال “كلاماً فارغاً”

نفى السياسي المحافظ أرمن لاشيت الذي انتخب مؤخراً رئيساً للحزب الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي له المستشارة أنغيلا ميركل صحة ما يتهم به بكونه مقرباً من رأس النظام السوري بشار الأسد، واصفاً ذلك بالهراء.

فعندما سألته مجلة انترناشونال بولتيك كوارترلي عن الاتهام، قال لاشيت، رئيس وزراء ولاية شمال الراين فستفاليا، إن ذلك كان ولا زال كلاماً فارغاً، مذكراً بأنه دعا قبل ٨ أعوام لفهم أكثر دقة للحرب السورية، وأشار إلى أن وجود مجموعات معارضة ضمن المجتمع المدني تستحق الدعم، لكنه قال أيضاً إن هناك معارضة متأثرة بشدة بالجهااديين والإسلاميين المتطرفين، وهؤلاء يسيطرون على المزيد والمزيد من الأراضي السورية.

وأشار إلى أن الوضع كان سيئاً على نحو خاص في قرية غزتها في البداية القاعدة والنصرة ثم داعش، حيث تم فرض الشريعة بوحشية ثم تم تهجير المسيحيين أو قتلهم.

وقال لاشيت، وهو مرشح محتمل ليكون المستشار القادم، إنه حذر حينها من سيطرة داعش على سوريا كلها، لكنه استدرك بالقول إنه ” ليس هناك شيء من هذا يغير حقيقة أن الأسد مجرم حرب، استخدامه المشين للغاز السام ضد مدنييه كان انتهاكاً صارخاً للاتفاقيات الدولية المعنية بحماية المدنيين.

وعما إذا كان سيفضل تدخلاً عسكرياً غربياً في سوريا، رد بكلا، مبرراً بأن الوضع كان ولا زال معقداً، مشيراً إلى أن على أية حال لا ينبغي رسم خطوط حمراء ثم السماح بتجاوزها دون تبعات، في إشارة إلى ما قام به الرئيس الأمريكي الأسبق باراك أوباما.

المزيد عن موقف لاشيت بالنسبة للشأن السوري تجدونه على الرابط التالي:

هذا ما يكفيك معرفته (كسوري/مقيم في ألمانيا) إن كنت مهتماً بانتخابات رئاسة الحزب الديمقراطي المسيحي في ألمانيا .. الذي كانت تترأسه ميركل سابقاً

(دير تلغراف، موقع انترناشونال بولتيك كوارترلي)

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

هذا الموقع يستخدم Google Analytics في حال عدم رغبتك بظهور زيارتك في إحصائيات غوغل اضغط هنا.
error: Content is protected !!