ميركل تشرح في البوندستاغ: تأثير عدم قبول نسبة كبيرة من السكان التلقيح على انتشار المناعة من كوفيد ١٩ .. على طول فترة ارتداء الكمامة

  • 16 ديسمبر، 2020
ميركل تشرح في البوندستاغ: تأثير عدم قبول نسبة كبيرة من السكان التلقيح على انتشار المناعة من كوفيد ١٩ .. على طول فترة ارتداء الكمامة

ردت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الأربعاء على سلسلة أسئلة من قبل نائب عن حزب البديل اليميني المتطرف خلال جلسة استجواب برلمانية، تمحورت حول اللقاحات وطول فترة ارتداء الكمامة حتى العام القادم.

وتساءل النائب عما إذا كان سيتم إطلاع السكان على الاختلافات بين اللقاحات المطروحة، وأن اللقاح الألمانية الذي بدأ استخدامه حالياً في دول كأمريكا، بيونتيك فايزر، لن يحمي من الإصابة بالفيروس بل سيمنع حالات المرض الشديد، ما يعني ضرورة مواصلة ارتداء الكمامة، فردت ميركل بالقول إن الحكومة الألمانية قامت بطلبيات من ٦ لقاحات شرط حصولها على الموافقة من قبل السلطات الصحية، ٣ منها تعتمد على تقنية الحامض النووي الريبي “إم آر إن إيه”، وهي من إنتاج موديرنا وكيوفيك وبيونتك/فايزر(المستخدم حاليا في أمريكا وبريطانيا)، و٣ أخرى من جونسون جونسون، وسانوفي، وأسترا سينكا، مشيرة إلى توقع حصول أسترا سينكا على موافقة قريبا أيضاً.

وبينت أن الأمر يتعلق أيضا بما تقوله السلطات الصحية حول اللقاح المناسب لكل فئة، لذلك لا يمكنهم قوننة استراتيجية لقاح، بل يتوجب عليهم النظر مراراً في الأمر لأنهم لا يملكون بيانات عن الأطفال مثلا.

أما لماذا يتوجب ارتداء الكمامة حتى العام القادم، فقالت إن المرء يعلم بأن تطور المرض لدى الذي أخذ اللقاح سيكون خفيفاً أو لن يمرض البتة، لكنهم لا يعلمون إن كان بوسعه نقل الفيروس إلى الآخرين، الأمر الذي ينبغي البحث فيه علمياً.

وأشارت إلى أنهم يسعون إلى ما يسمى مناعة القطيع، إلا أن هذا يجب أن يحصل على الصعيد العالمي لتختفي الجائحة، أي تلقيح ما بين ٦٥٪ إلى ٧٠٪ من السكان. وحينها قد يصاب أحد بالمرض لكن الفيروس لن ينتشر على النحو الحاصل الآن.

ورداً على سؤال لاحق من النائب، حول ما إذا كان بوسع الناس الاختيار بين اللقاحات التي سيأخذونها، ورفض لقاح بيونتيك/فايزز وانتظار لقاحات تقليدية، متقصدا تكرار وصفه بـ “معدل/متلاعب به جينياً”، قالت ميركل إنها استنبطت من سؤاله بأنه لا يمكن أن يكون صديقا للقاحات على نحو خاص، لكن إن كان يقبل بكل اللقاحات ما عدا المعتمدة على “إم آر إن إيه”، سيأتي الوقت الذي يمكنه أخذها أيضاً.

وأوضحت أنها تقول بحياد إن هناك أناس لا يريدون أن يلقحوا أنفسهم، والحكومة لا تنوي فرض تلقيح الزامي، وأنه في حال كانت نسبة هؤلاء ٤٠٪ إلى ٥٠٪ إلى ٦٠٪، سيتوجب عليهم إذن ارتداء الكمامة لوقت طويل للغاية، لأنهم لن يصلوا لمناعة القطيع.

وبينت أنهم وضعوا أولويات للمجموعات التي ستمنح فرصة التلقيح الآن، لكن عندما تصبح كل اللقاحات متوافرة وبكميات كافية ستكون هناك إمكانية للاختيار، وسيقولون ربما أي لقاح مناسب لأي مجموعة سكانية، الأمر الذي لا يعرفونه الآن.

ودعته  إلى عدم الحديث عن لقاح “متلاعب /معدل جينياً”، فهو لقاح يحتوي على مكونات جينية، لها مفعول دقيق للغاية.

(دير تلغراف)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

هذا الموقع يستخدم Google Analytics في حال عدم رغبتك بظهور زيارتك في إحصائيات غوغل اضغط هنا.
error: Content is protected !!