الحكومة الألمانية تتضامن مع فرنسا .. وتنتقد تصريحات أردوغان ضد ماكرون على خلفية تصريحاته عن الإسلام

  • 26 أكتوبر، 2020
الحكومة الألمانية تتضامن مع فرنسا .. وتنتقد تصريحات أردوغان ضد ماكرون على خلفية تصريحاته عن الإسلام

أعلنت ألمانيا اليوم الإثنين عن تضامنها مع فرنسا منتقدة تصريحات الرئيس التركي رجب طيب أردوغان عن نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، الذي دعاه فيها “لفحص قدراته العقلية”.

والحكومة التركية على خلاف متجدد مؤخراً على خلفية اختلاف المواقف حيال الصراع في ليبيا وسوريا و احتياطي الطاقة في المتوسط ، حيث تقف باريس إلى جانب أثينا فيه. وجاءت تصريحات أردوغان تعليقاً على تصريحات ماكرون بعد مقتل معلم مدرسة كان قد عرض رسوم كاريكاتورية مسيئة للرسول محمد، على يد شاب إسلاموي متطرف، معبراً عن تمسكه بعرض الرسوم.

وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس إنهم يقفون مع الأصدقاء الفرنسيين في مكافحة التطرف الإسلاموي، واصفا هجوم أردوغان على ماكرون بأنه مستوى متدن جديد وغير مقبول البتة، معبرا عن تفهمهم الكبير للتدابير الفرنسية، في إشارة إلى سحب السفير الفرنسي من أنقرة .

ماس استدرك بالقول إنهم لا يقبلون خلط الأمور ببعضها، وإن هناك الملايين من المواطنين/ات الصالحين/ات مسلمي العقيدة في ألمانيا، وإنه ينبغي الدفاع عن النفس حيال المجرمين/الإسلامويين المستعدين لممارسة العنف.

وأكد أن “من يساوي بين هذه المشاكل الحقيقية وبين العنصرية والإسلاموفوبيا يتصرف بطريقة غير مسؤولة”. وأدانت المستشارة أنغيلا ميركل التصريحات “التشهيرية” ضده.

ودعا أردوغان الإثنين إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية في خضم حملة غضب في بعض الدول الإسلامية ضد ماكرون بعد دفاعه عن حرية نشر الرسوم الكاريكاتورية.

وزعم أن “هناك حملة استهداف للمسلمين مشابهة للحملة ضد يهود أوروبا قبل الحرب العالمية الثانية”، متهماً بعض القادة الأوروبيين بـ”الفاشية” و”النازية”.

وقبل أسبوعين، اعتبر الرئيس التركي تصريحات للرئيس الفرنسي حول “الانعزالية الاسلامية” وضرورة “هيكلة الاسلام” في فرنسا بأنها استفزازية. وشكك بالصحة العقلية لماكرون، طالبا منه الخضوع إلى “فحوص طبية”. لكن تركيا نددت الاثنين بـ”القتل الوحشي” للمدرّس الفرنسي، بعد اتهامها بالصمت في هذه القضية.

ولقي الرئيس الفرنسي ردود فعل أخرى داعمة في أوروبا. فكتب رئيس الوزراء الهولندي مارك روته في تغريدة على تويتر “تدافع هولندا بحزم إلى جانب فرنسا عن القيم المشتركة للاتحاد الأوروبي. من أجل حرية التعبير وضد التطرف والراديكالية”. وندّد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي الاثنين بالتصريحات “غير المقبولة” للرئيس التركي. ودعا وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الأحد أنقرة إلى “وقف دوامة المواجهة الخطيرة”.

في المقابل، أدانت العديد من الدول كقطر والمغرب وباكستان وإيران التصريحات الفرنسية عن الإسلام، وسط حملات شعبية داعية لمقاطعة البضائع الفرنسية.
(دير تلغراف، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

هذا الموقع يستخدم Google Analytics في حال عدم رغبتك بظهور زيارتك في إحصائيات غوغل اضغط هنا.
error: Content is protected !!