من أجل ٧ آلاف يورو .. سناتورة في حكومة برلين تستقيل بعد اعترافها بعدم احتساب مدخولها بشكل صحيح وعدم إخضاعها للضرائب

  • 4 أغسطس، 2020
من أجل ٧ آلاف يورو .. سناتورة في حكومة برلين تستقيل بعد اعترافها بعدم احتساب مدخولها بشكل صحيح وعدم إخضاعها للضرائب

قدمت سيناتورة شؤون البناء في حكومة ولاية برلين كاترين لومبشر مساء الأحد بشكل مفاجىء استقالتها من منصبها، بعد أن أقرت بحساب دخلها بشكل خاطىء، وتقديمها بيانات خاطئة بشأن مدخولها، للسلطات الضريبية.

ويتعلق الأمر بعدم تبليغها مصلحة الضرائب عن مدخول إجمالي قدره ١٥٤٢٧ يورو. وقدمت لومبشر اعتذاراً في بيانها، وأشارت إلى أنها حولت الفارق المالي إلى صندوق الولاية. وظهر الخطأ بعد تقديم خبير مالي في حزب “البديل لألمانيا” اليميني المتطرف طلب إحاطة في برلمان الولاية.

وأوضحت السياسية المنتمية لحزب “لينكه”اليساري في بيان أنه تبين لها بالنظر إلى بياناتها الضريبية، أن هناك جزءاً من مدخولها لم تخضعه للضرائب في العامين ٢٠١٧ و٢٠١٨.

وكانت السيناتورة تحصل على مبلغ ٨١٠٠ يورو سنوياً من عملها في مجالس إشراف بنك برلين الاستثماري وشركتين حكوميتين، بحسب المتحدثة باسمها. وكان يتوجب عليها بحسب قانون السيناتورات إعادة ١٩٦٤ يورو لصندوق الولاية سنوياً، الأمر الذي لم تفعله في الأعوام الثلاثة الماضية، أي ما يقارب الـ ٥٩٠٠ يورو.

وبعد أن ظهر أمر الخطأ في الحساب، حولت مبلغ ٧ آلاف يورو للصندوق.

وأكدت السيناتورة، التي تعرف عبر قانون مثير للجدل يضع سقف للإيجارات في برلين، أنها لم تتصرف عن عمد، مقرة بأنها لم تكن على مستوى المسؤولية المتوقع من صانعي القرارات السياسية، معتذرة من المواطنين والمواطنات.

(دير تلغراف، موقع تاغزشبيغل)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

هذا الموقع يستخدم Google Analytics في حال عدم رغبتك بظهور زيارتك في إحصائيات غوغل اضغط هنا.
error: Content is protected !!