انتقادات لوزير الداخلية الألماني لرفضه إجراء دراسة عن “التنميط العنصري” لدى الشرطة

  • 5 يوليو، 2020
انتقادات لوزير الداخلية الألماني لرفضه إجراء دراسة عن “التنميط العنصري” لدى الشرطة

أعلن متحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية أنها قررت عدم إجراء الدراسة التي تحمل اسم “التنميط العنصري لدى الشرطة”، مشيرة إلى اعتبار الوزير هورست زيهوفر الدراسة غير منطقية.

وكانت وزارتا الداخلية والعدل درستا في مطلع يونيو/حزيران الماضي إجراء هذه الدراسة لإعداد نظرة عامة عن موضوع العنصرية، لا سيما مع توصية المفوضية الأوروبية لمناهضة العنصرية والتعصب في تقريرها عن ألمانيا بإجراء الدراسة.

والمقصود بالتنميط العنصري لدى الشرطة هو تعرض أشخاص للتفتيش من قبل الشرطة بسبب لون بشرتهم أو لون شعرهم أو أي مظهر خارجي آخر، ودون وجود سبب محدد لهذا.

وعزت الداخلية أيضا قرار زيهوفر إلى أن التنميط العنصري محظور في الممارسة الشرطية، مؤكدة أن أي حوادث من هذا القبيل هي حوادث استثنائية محضة.

وانتقدت الأحزاب اليسارية، “لينكه” والخضر والاشتراكي الديمقراطي قرار زيهوفر، فكتبت كاترين غورينج-ايكاهارت، زعيمة الكتلة البرلمانية للخضر على تويتر:” بدلا من الأحكام الشمولية نحتاج إلى مزيد من البحث والبيانات عن التنميط العنصري والأوضاع الخاطئة في الشرطة”، ورأت أنه لا يجب أن تغض وزارة الداخلية الطرف عن هذه الأمور.

من جانبه، قال كفين كونرت، نائب زعيم الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي، في تصريحات لدير شبيغل إن زيهوفر لا يسدي بذلك معروفا إلى الشرطة ” فالدراسة يمكنها أن تعالج النقاش معالجة موضوعية من خلال الحقائق، وزيهوفر على وشك إضاعة هذه الفرصة”.
(دير تلغراف، وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

هذا الموقع يستخدم Google Analytics في حال عدم رغبتك بظهور زيارتك في إحصائيات غوغل اضغط هنا.
error: Content is protected !!