دراسة: السلطات في برلين وضعت أطفال مشردين لدى رجال لديهم ميول جنسية نحو الأطفال لمدة ٣٠ عاماً !

  • 17 يونيو، 2020
دراسة: السلطات في برلين وضعت أطفال مشردين لدى رجال لديهم ميول جنسية نحو الأطفال لمدة ٣٠ عاماً !

كشفت دراسة قامت بها جامعة هيلدسهايم أن أطفالاً مشردين أرسلوا عمداً وبشكل روتيني للعيش لدى رجال لديهم ميل جنسي نحو الأطفال، بدءاً من سبعينيات القرن الماضي، ولمدة تصل إلى ٣٠ عاماً.

وكانت هذه الانتهاكات معروفة مسبقاً خلال السنوات الماضية، لكن الدراسة الجديدة كشفت عن نطاقها الواسعه، على ما نقلت النسخة الانكليزية من دويتشه فيله أمس الثلاثاء.

وبدأ بروفيسور يدعى هيلموت كينتلر هذه “التجربة” في السبعينات، مجادلاً بأن هؤلاء الرجال سيشكلون آباء حاضنين محبين على نحو خاص، وكانوا يحصلون حتى على إعانة مالية منتظمة.

وكان كينتلر يتقلد منصباً قيادياً في مركز برلين للأبحاث، وكان مقتنعاً بأن الاتصال الجنسي بين البالغين والأطفال غير مؤذ.

خرجت المأساة للنور قبل أعوام بعد أن تقدم إثنان من الضحايا وسردا قصتهما، فبدأت الجامعة بالبحث وإجراء مقابلات.

ووجدت الجامعة أنه كانت هناك شبكة داخل المؤسسات التعليمية ومكتب رعاية الشباب في الولاية ومجلس الوزراء، يتم تقبل ودعم والدفاع عن الأشخاص المستغلين للأطفال جنسياً فيها.

وكان من بين الآباء الحاضنين العديد من كبار الأكاديميين، في معهد ماك بلانك وجامعة برلين الحرة ومدرسة أودنفالد سيئة الصيت في ولاية هيسن.

وكان كينتلر على اتصال منتظم مع الأطفال والآباء الحاضنين، و لم يواجه أية دعاوى وتوفي في العام ٢٠٠٨.

وعندما تقدم الضحايا بقصصهم، كانت القضايا قد سقطت بالتقادم، ما منعهم من الحصول على تعويضات حتى من الحكومة.

السيناتورة المسؤولة عن شؤون الأطفال في برلين، ساندرا شيريس، عبرت عن صدمتها مما تم ايجاده وتعهدت بالدعم المالي للضحايا رغم التقادم.

كما تعهدت السلطات في برلين بتسليط الضوء على القضية.

(دير تلغراف، النسخة الانكليزية من دويتشه فيله، الصورة رمزية لمجموعة من الأطفال)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

هذا الموقع يستخدم Google Analytics في حال عدم رغبتك بظهور زيارتك في إحصائيات غوغل اضغط هنا.
error: Content is protected !!