قرابة ٢٨٠٠ شخص استعادوا عافيتهم بعد إصابتهم بكورونا في ألمانيا .. سويسرية تتحدث عن شفائها وعودتها للعمل في المجال الطبي

  • 25 مارس، 2020
قرابة ٢٨٠٠ شخص استعادوا عافيتهم بعد إصابتهم بكورونا في ألمانيا .. سويسرية تتحدث عن شفائها وعودتها للعمل في المجال الطبي

قال رئيس معهد روبرت كوخ، لوتر فيلر أمس الإثنين إن عدد الأشخاص الذين شفيوا من الذين تأكدت إصابتهم بفيروس كورونا المستجد بلغ في إحصائياتهم ٢٨٠٩.

ويعتبر المعهد الحكومي من مضى على ظهور الأعراض عليه ١٤ يوماً على الأقل، على أنه شُفي من المرض، بشروط هي عدم ظهور الأعراض عليه لمدة ٤٨ ساعة كالسعال والحمى، وأن تكون نتيجة فحصين يخضع لهما خلال ٤٨ ساعة بفاصل ٢٤ ساعة، سلبية، مع إمكانية أن تكون هذه المعايير مختلفة بالنسبة لحالات فردية.

وكان كرستيان دروستن، الطبيب المتخصص في الفيروسات في مستشفى شارتيه ببرلين، قد أكد قبل أيام على أهمية دراسة لباحثين صينين أجريت على القردة تؤكد أن المصاب بفيروس كورونا الجديد يكتسب مناعة بعد الشفاء، خاصة مع النظر إلى ندرة حالة الإصابة مرتين.

وقال دروستن لقناة “إن دي إر” أن هذا ما يتوقعون أن ينطبق على البشر أيضاً، أن تدوم المناعة طوال فترة الجائحة وعلى الأرجح فترة طويلة أخرى بعدها، مشيراً إلى أن هذه فرضية العمل لديه. وكان الحديث عن إصابة عدة حالات بالفيروس مجدداً في مدينة ووهان الصينية في الأسابيع الأخيرة بعد شفائهم قد أثارت القلق مجدداً.

وكانت قناة “إس إر إف” السويسرية قد نشرت يوم السبت الماضي تجربة شفاء شابة تدعى بيتينا سودر (٢٦ عاماً)، التي تعتبر من بين أوائل الحالات المسجلة في سويسرا، قبل قرابة ٣ أسابيع.

ويُعتقد أنها أصيبت بالفيروس خلال تواجدها في أسبوع الموضة في مدينة ميلانو الإيطالية، وأحست بالأعراض لاحقاً عند عودتها لبلادها. وعندما ذهبت للعمل نصحتها ربة عملها بإجراء اختبار، وكانت نتيجته مفاجئة لها إذ تبين أنها مصابة بالفيروس. وبعد عزلها بقيت ٤ أيام في المستشفى الجامعي في زيوريخ قبل أن تدخل حجراً منزلياً لمدة أسبوعين.

ونقل التلفزيون عن الطبيب مارسيل سالاته، البروفسور المتخصصة بالأوبئة في مدرسة لوزان للفنون التطبيقية، توضيحه أنهم ينطلقون من أن الذي يتمتع بمناعة ضد الفيروس لن يعدي غيره أيضاً، ولن ينتج المزيد من الفيروسات المرتكزة في الرقبة أو منطقة الأنف.

وقالت البروفيسورة إزابيلا إكيرله من المستشفى الجامعي في جنيف أنهم لا يعلمون بعد كم تدوم المناعة، وعند القياس على فيروسات كورونا الأخرى، يمكن للمرء الانطلاق من فترة بضعة سنوات، مشيرة إلى أنه ثبت وجود الجسيمات المضادة لفيروس سارس مثلاً فترة تتراوح بين ٣ و٥ سنوات، لذا الفترة هي سنوات على الأرجح. وبينت أنه لذلك من غير المرجح أن يصاب شخص متعافى مرة أخرى بعد أيام بالفيروس.

وتظهر لقطات صورها التلفزيون بيتينا وقد عادت للعمل في عيادة متخصصة بالإخصاب، بل وتأخذ عينات دم من مريضة. وأشار التلفزيون إلى أنه مع إغلاق المكان الذي تعمل فيه ستتوجه للعمل في مشافي أخرى مستغلة المناعة المتكونة لديها.

وتقول بيتينا إن الطبيب المتخصص في الفيروسات أكد لها أنها قادرة على العمل تماماً. واعتبر الطبيب مارسيل أن أمثال بيتينا سيكونون مهمين جداً للنظام بأكمله، وليس للنظام الصحي فحسب، لكونهم يعلمون بأن لديهم مناعة ولن يصابوا بالفيروس مرة أخرى.

(دير تلغراف، دير شبيغل ، تلفزيونا إم دي إر الألماني و إس إر إف السويسري، “شبكة أخبار ألمانيا/ردأكسيون نتزفيرك دوتشلاند”)

 

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!