قمة برلين تنتهي بإعلان ميركل دعم القوى العالمية لوقف إطلاق النار في ليبيا

  • 20 يناير، 2020
قمة برلين تنتهي بإعلان ميركل دعم القوى العالمية لوقف إطلاق النار في ليبيا

اتفقت الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن وأخرى مرتبطة بالحرب في ليبيا، خلال قمة عُقدت في برلين اليوم الأحد على تعزيز حظر إرسال الأسلحة لليبيا وتدعيم وقف هش لإطلاق النار، بحسب ما أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.

وقالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل للصحفيين إن اجتماع القمة الذي حضره الداعمون الرئيسيون للطرفين المتناحرين في ليبيا توصل لاتفاق على ضرورة تحويل هدنة تم التوصل إليها في طرابلس خلال الأسبوع المنقضي إلى وقف دائم لإطلاق النار لإتاحة الفرصة أمام بدء عملية سياسية.

وأضافت أن لجنة خاصة مشكلة من خمسة عسكريين من الطرفين ستراقب الهدنة.

وقالت إن زعماء العالم لم يبحثوا إمكانية فرض عقوبات في حالة انتهاك حظر الأسلحة. وقال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، في مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل، إن جانبي الصراع في ليبيا تعهدا بمحاولة التوصل إلى حل بشأن موانئ النفط المغلقة، وذلك بعد أن قامت قوات موالية لخليفة حفتر قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي) بوقف الإنتاج في حقول النفط الرئيسية.

ورغم انسحابه من قمة تركية روسية قبل أسبوع وتصعيده القتال، حضر حفتر إلى برلين لكنه لم يجتمع مع فايز السراج رئيس حكومة الوفاق المعترف بها دولياً.

ووصف وزير الخارجية الإيطالي لويجي دي مايو القمة بأنها ”نقطة انطلاق“ من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار ووقف واردات السلاح التي تسارعت مع هجوم حفتر.

وفي حين ينصب الاهتمام على التوصل إلى وقف لإطلاق النار من أجل استئناف المحادثات، يشعر الدبلوماسيون بالقلق من أن يستغل الجانبان المتحاربان أي فترة هدوء في القتال لإعادة إمداد الخطوط الأمامية. وقال دبلوماسي غربي ”الجانبان وداعموهما ليسوا مستعدين لإلقاء السلاح“.

(دير تلغراف، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!