طرفا الحكومة الألمانيا يتجنبان أزمة جديدة بتوصلها إلى اتفاق بشأن رفع أساس معاشات التقاعد

  • 11 نوفمبر، 2019
طرفا الحكومة الألمانيا يتجنبان أزمة جديدة بتوصلها إلى اتفاق بشأن رفع أساس معاشات التقاعد

أنهى التيار المحافظ في ألمانيا بزعامة المستشارة أنغيلا ميركل والحزب الديمقراطي الاشتراكي المنتمي جمودا يوم الأحد بشأن أزمة رفع الحد الأساسي لمعاشات التقاعد والتي هددت مستقبل الائتلاف الحاكم، الذي بدا مهزوزاً منذ تشكيله، مهدداً بالإنهيار مراراً.

وقال مسؤولون إن أعضاء الائتلاف الكبار، ومنهم ميركل ووزير المالية أولاف شولتس المنتمي للحزب الديمقراطي الاشتراكي، أبرموا اتفاقا بهذا الصدد أثناء محادثات في مقر المستشارية استمرت لست ساعات.

ووافق المحافظون على اقتراح من الحزب الديمقراطي الاشتراكي برفع أساس معاش التقاعد بالنسبة للعمال ذوي الدخول المنخفضة الذين تجاوزت سنوات عملهم ٣٥ عاماً، لكن ظلت بعض التفاصيل غير محددة.

وسيجري بحسب الاتفاق اليوم التحقق من دخل المتقاعدين بشكل اوتماتيكي عبر تبادل البيانات بين السلطات. وكانت النقطة الخلافية الرئيسية بين الجانبين المحافظين والاشتراكيين تكمن في رفض الاشتراكيين التحقق من حاجة المتقاعد، وجعله يذهب للسلطات ليبينوا حجم ممتلكاته، وهكذا تم الاتفاق على أن تقوم السلطات نفسها بالتواصل مع مكاتب المالية لهذا الغرض.

ومن المنتظر أن يستفيد من دفع اشتراكات تقاعد مدة ٣٥ عاماً من الزيادة بدءاً من العام ٢٠٢١.

وأشارت مالو دراير، القيادية في الحزب الاشتراكي الديمقراطي، في بيان مشترك مع زميلتها أنغريت كرامب-كارنباور، زعيمة الحزب الديمقراطي المسيحي، وماركوس زودر، زعيم الحزب المسيحي الاجتماعي، إلى أن النساء سيكن أبرز المستفيدين من هذا الاتفاق، المقدر عددهم بما يصل إلى ١.٥ مليون شخص (٤ من كل ٥ أشخاص مستفيدين هم من النساء).

ودفعت هذه الأزمة بعض أعضاء الحزب الديمقراطي الاشتراكي، الذين شعروا بالقلق من تراجع شعبية الحزب، إلى التهديد بالانسحاب من هذا الائتلاف.

(دير تلغراف، رويترز، تاغزشاو)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!