انتخابات ولاية تورنغن الألمانية: اليسار في المقدمة وحزب ميركل أكبر الخاسرين .. ”البديل” اليمني المتطرف يحقق مكاسب كبيرة

  • 27 أكتوبر، 2019
انتخابات ولاية تورنغن الألمانية: اليسار في المقدمة وحزب ميركل أكبر الخاسرين .. ”البديل” اليمني المتطرف يحقق مكاسب كبيرة

أظهرت توقعات شبكة “آ إر دي” التلفزيونية العامة أن حزب رئيس الوزراء بودو راميلوف، اليساري المتطرف، هو أقوى قوة سياسية بولاية تورنغن الشيوعية السابقة شرق البلاد، بنسبة ٣٠.٧٪، وفقاً للانتخابات المحلية التي أجريت اليوم الأحد، في وقت هبطت شعبية حزب المستشارة المسيحي الديمقراطي (CDU) إلى حد كبير، وبات الثالث (٢٢٪ من الأصوات بانخفاض قدره ١١.٥٪)، تاركاً المركز الثاني لحزب البديل لألمانيا اليميني المتطرف (AFD)، الذي جمع ٢٣.٦٪ من الأصوات.

ولم تتجاوز نسبة أصوات أحزاب الاشتراكي الديمقراطي والخضر والليبرالي حد الـ ١٠ ٪.

وجاء تحقيق حزب “البديل” المتطرف هذه المكاسب (زيادة مقدارها ١٣٪ مقارنة بالانتخابات الماضية)، رغم مواجهته ضغوطا عقب هجوم دموي أمام كنيس يهودي شرق البلاد،حيث قتل من يشتبه بأنه من النازيين الجدد بالرصاص شخصين، بعد أن حاول اقتحام كنيس مزدحم في عيد الغفران الذي يحتفل به اليهود. إلى جانب دخول الحزب الانتخابات بأحد أكثر الشخصيات تطرفاً في الحزب، بيورن هوكه، الذي سمحت المحاكم الألمانية بوصفه بـ”الفاشي”.

وشاب الحملة غضب وتهديدات واتهامات متبادلة مريرة حيث وصف مايك موهرينغ مرشح الحزب المسيحي الديموقراطي هوكه بأنه “نازي”.

وبعد الهجوم قال المسؤول الحكومي المكلف بمكافحة معاداة السامية فيليكس كلاين إن حزب البديل لألمانيا، وهو أكبر حزب معارض في البرلمان الاتحادي، أجّج المشاعر المعادية لليهود.

وجعلت هذه النتائج من الصعب على حزب “دي لينكه” تشكيل ائتلاف حاكم، في ظل رفض موهرينغ مرشح الحزب المسيحي الديموقراطي التحالف مع حزبي اليسار المتطرف والبديل اليميني المتطرف.

ولا تكفي النتائج الحالية أحزاب “دي لينكه” والاشتراكي الديمقراطي والخضر لتكمل حكم الولاية عبر الإئتلاف الحالي. وسيظل رئيس الوزراء راميلوف في منصبه حسب قوانين الولاية في منصبه حتى تشكيل حكومة جديدة، أو حكمه الولاية عبر حكومة أقلية.

(دير تلغراف، موقع تاغزشاو، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!