“تم تخطي حدود تسامحنا بوضوح” .. وزير داخلية ولاية ألمانية يشتكي من العنف المرافق للاحتجاجات على العملية العسكرية التركية ويقدم نصائح للمتظاهرين الأكراد

  • 18 أكتوبر، 2019
“تم تخطي حدود تسامحنا بوضوح” .. وزير داخلية ولاية ألمانية يشتكي من العنف المرافق للاحتجاجات على العملية العسكرية التركية ويقدم نصائح للمتظاهرين الأكراد

بعد طعن شخص وتجدد الصدامات في مدينتين ألمانيتين يوم أمس، اعتبر وزير داخلية ولاية شمال الراين فستفاليا هيربرت رويل اليوم الخميس أعمال الشغب التي رافقت تظاهرات كردية مناهضة للهجوم العسكري التركي شمال شرق سوريا، “تخطياً لحدود تسامحنا بوضوح”.

وقال رويل إنه مع التفهم التام لرغبة الناس في التظاهر بسبب الوضع في شمال سوريا، لا يمكن أن يتحول الاحتجاج إلى عنف، معتبراً أن هذه التصعيدات لا تخدم الشأن الكردي، ناصحاً أياهم “بوضوح” بالبقاء مسالمين وعدم السماح باستفزازهن، وتجنب الاستفزازات.

وكان ألماني من أصول تركية قد تعرض أمس الأربعاء لطعنة في الظهر على هامش تظاهرة كردية في مدينة لودينشايد، دون أن يكون جرحه مهدداً للحياة، علماً أن شرطة حماية الدولة المكلفة بالتحقيق في الجرائم ذات الخلفية السياسية لا تملك أية معلومات تدل على الفاعل المتهم بـ”الإيذاء البدني الجسيم”، لكنها تقيم مقاطع مصورة، بحسب ما صرحت شرطة مدينة هاغن اليوم الخميس.

وتصاعد الوضع أيضاً في مظاهرة في بلدة بوتروب الأربعاء، وتم تحرير بلاغات ضد ٤ شبان بتهمة الإخلال الشديد بالأمن، بحسب شرطة ريكلنغنهاوسن. ويشتبه بأن الـ ٤ (بينهم فتى في ال ١٣ من العمر) ضربوا شخصاً. وبسبب عمر المشتبه الرابع، لم يتم توجيه التهمة له رسمياً. وتم إطلاق سراح المشتبه بهم الأربعة بعد اعتقالهم مؤقتاً.

وأصيب مراهق في الـ ١٧ من العمر أيضاً بجراح، وتم تحرير دعوى ضد رجل في الخمسين من العمر بتهم الإيذاء البدني الجسيم، لمشاهدته وهو يضرب شخصاً بشدة بهراوة. وتسببت الصدامات بإصابة ٥ من عناصر الشرطة أيضاً بجراح طفيفة، بعد رمي حجارة عليهم.

(دير تلغراف، وكالة الأنباء الألمانية, الصورة من تلفزيون في دي إر من أعمال عنف مشابهة وقعت يوم الثلاثاء)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!