ألمانيا لا ترى أي مبرر قانوني لعمليات تركيا ضد الأكراد في سوريا ..وترامب لا يمانع أن تساعد روسيا أو الصين أو نابليون بونابارت في حمايتهم !

  • 14 أكتوبر، 2019
ألمانيا لا ترى أي مبرر قانوني لعمليات تركيا ضد الأكراد في سوريا ..وترامب لا يمانع أن تساعد روسيا أو الصين أو نابليون بونابارت في حمايتهم !

قال متحدث باسم وزارة الخارجية الألمانية اليوم الاثنين إن بلاده لا ترى أي مبرر قانوني لعمليات تركيا ضد الأكراد في شمال سوريا.

وأضاف المتحدث في مؤتمر صحفي اعتيادي ”في ظل الظروف الحالية لا يمكننا أن نرى كيف يمكن للموقف الراهن في سوريا تبرير تدخل عسكري موجه ضد الجماعات الكردية“.

وقال متحدث باسم المستشارية الألمانية إنه على الرغم من اعتراف برلين بأن لتركيا مصالح أمنية مشروعة إلا أنها لا يمكنها أن ترى كيف يمكن أن يساعد تدخل عسكري في استقرار المنطقة.

وقبل أن يعلن ترامب عن فرضه عقوبات على تركيا بسبب العملية العسكرية المذكورة، منها زيادة الرسوم على واردات الصلب التركية إلى ٥٠٪، قال ترامب على تويتر رداً على الانتقادات الموجهة له لتخليه عن حلفائه الأكراد وانسحابه كلياً من شمال سوريا:” لتحمي سوريا والأسد الأكراد وتقاتل تركيا لأجل بلادهم. قلت لجنرالاتي لماذا علينا القتال لأجل سوريا والأسد لحماية بلاد عدونا؟”، معبراً عن عدم ممانعته مساعدة أي أحد سوريا في حماية الأكراد، سواء أكان ذلك الصين أم روسيا أو نابليون بونابرت: “آمل أن يقوموا جميعاً بعمل رائع .. نحن على مسافة ٧ آلاف ميل !”.

واشتكى ترامب من أن “بعض الناس يريدون أن تحمي الولايات المتحدة حدود سوريا الواقعة على مسافة ٧ آلاف ميل التي يترأسها عدونا بشار الأسد. في الوقت نفسه تريد سوريا وأياً كان من يختاروا بالطبع المساعدة في حماية الأكراد”، زاعماً أنه سيركز على حماية الحدود الأمريكية مع المكسيك.

(ديرتلغراف، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!