بعد زيارته تركيا واليونان .. وزير الداخلية الألماني يحذر من “موجة لجوء أكبر” مما حدث عام ٢٠١٥

  • 6 أكتوبر، 2019
بعد زيارته تركيا واليونان .. وزير الداخلية الألماني يحذر من “موجة لجوء أكبر” مما حدث عام ٢٠١٥

بعد جولة له في تركيا واليونان وعد فيها أنقرة بمحاولة تلبية مطالبها، حذر وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر من وصول عدد أكبر من اللاجئين لبلاده عما كان عليه الحال في العام ٢٠١٥، إن لم يتم زيادة التضامن مع الدول المتواجدة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي، وذلك في ظل زيادة أعداد اللاجئين في الجزر اليونانية حالياً.

وقال زيهوفر في تصريحات لصحيفة “بيلد أم زونتاغ” الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد: “يتعين علينا تقديم المزيد من المساعدة لشركائنا الأوروبيين في الرقابة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي. لقد تركناهم بمفردهم طويلاً”.

وتابع الوزير: “إذا لم نقم بذلك، سنعايش موجة لجوء مثل عام ٢٠١٥ وربما أكبر مما كانت عليه قبل أربعة أعوام”.

وأكد أنه سوف “يتخذ جميع الإجراءات لعدم تكرار ذلك” بالتعاون مع رئيسة المفوضية الأوروبية الجديدة أورزولا فون ديرلاين، وقال إنه لديه “الدعم التام من جانب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل” من أجل القيام بذلك.

ونقلت الصحيفة عن غيرالد كناوس، الخبير في شؤون الهجرة، تخمينه بأنه في حال لم يحصل شيء قريباً، فسيأتي الكثير من اللاجئين مقارنة بما عليه الحال الآن، محذرة من كارثة إنسانية بين عشرات الآلاف من اللاجئين المتواجدين في الجزر اليونانية وعلى البر اليوناني وعلى طريق البلقان لألمانيا خلال هذا الشتاء.
(دير تلغراف، وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!