مكتب مراجعة الحسابات الألماني يوبح وزارة الدفاع على مشروع لتدريب لاجئين سوريين .. كلف ٥ ملايين يورو ولم ينجح في توظيف سوى ٢ منهم

  • 17 سبتمبر، 2019
مكتب مراجعة الحسابات الألماني يوبح وزارة الدفاع على مشروع لتدريب لاجئين سوريين .. كلف ٥ ملايين يورو ولم ينجح في توظيف سوى ٢ منهم

وجه مكتب مراجعة الحسابات الاتحادي في ألمانيا انتقادات حادة لوزارة الدفاع الألمانية عن مشروع تدريب للاجئين سوريين، منتقداً سوء إدارة المشروع اقتصادياً وعدم فعاليته، وفق مانشرت مجلة دير شبيغل في عددها الصادر يوم الجمعة الماضي.

وكتب مدققون في تقرير داخلي صادر مطلع شهر آب/أغسطس الماضي أن ٢١٧ لاجئاً خضعوا لدورة تجريبية مدتها ٤ أسابيع في عامي ٢٠١٦/٢٠١٧، في مدن بينها أولدنبرغ وميبن بولاية ساكسونيا السفلى، على مواد تقنية والتشييد والشؤون الصحية، وبتكلفة بلغت ٥ ملايين يورو. أي أن وزارة الدفاع صرفت على كل لاجىء ٢٣ ألف يورو. وتبلغ تكلفة تدريب الشخص في برامج مشابهة لدى المكتب الاتحادي للعمل ١٨٠٠ يورو فقط، بحسب التقرير.

وكانت وزيرة الدفاع السابقة أورسولا فون ديرلاين قد أعلنت بشكل عفوي عن هذا المشروع في فبراير العام ٢٠١٦ خلال مؤتمر ميونيخ للأمن. تحت زعم أن هؤلاء المتدربين على المهن اليدوية والصحية قد يساعدون في إعادة الإعمار في سوريا.

وأرجع المدققون هذه الصرف الباذج إلى أخطاء في التخطيط، كشأن شراء آلة بأكثر من نصف مليون يورو في مدينة أولدنبرغ، قبل أن يتم منع اللاجئين من استخدامها لأسباب أمنية. وتم صرف ٢.٤ مليون يورو كتكاليف موظفين.

وتم صرف ما يقارب ٩٠٠ ألف يورو على خدمات الترجمة، نظراً لأن مستوى اللغة الألمانية لدى اللاجئين السوريين كان أضعف مما كان يُعتقد.

وتوصل مكتب مراجعة الحسابات الاتحادي إلى أن نتيجة هذا المشروع كانت هزيلة. حيث وجد لاجئان فقط من هؤلاء وظيفة ثابتة في قطاع الصحة والرعاية بعد التدريب في ألمانيا. وانتقد بحدة عدم استجابة الوزارة لتقييم داخلي نهاية العام ٢٠١٦ دعا إلى إلغاء المشروع، لأسباب منها المصاريف وعدم واقعية كسب اللاجئين كفاءة من التدريب.

ومن المفترض أن تعلن الوزارة حتى شهر نوفمبر القادم عن موقفها من تقرير مكتب مراجعة الحسابات الاتحادي.

(دير تلغراف)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!