تقلص التأييد لميركل وحلفائها في انتخابات ولايتي براندنبورغ وساكسونيا .. لكن حزب “البديل” يفشل في الحصول على أغلبية

  • 1 سبتمبر، 2019
تقلص التأييد لميركل وحلفائها في انتخابات ولايتي براندنبورغ وساكسونيا .. لكن حزب “البديل” يفشل في الحصول على أغلبية

مني المحافظون الذين تنتمي لهم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والحزب الديمقراطي الاشتراكي شريكهم في الائتلاف الحاكم بخسارة في نسبة التأييد لهما لصالح اليمين المتطرف في انتخابات في ولايتي ساكسونيا وبراندنبورغ في شرق البلاد اليوم الأحد.

وتظهر النتائج المتوقعة (الساعة التاسعة بالتوقيت المحلي) التي تنشرها شبكة “آ.إر.دي” أن الاتحاد الديمقراطي المسيحي الذي تنتمي له ميركل ظل أكبر حزب في ولاية ساكسونيا لكن نصيبه من الأصوات انخفض بنحو ٦.٩ نقطة مقارنة بالانتخابات السابقة في ٢٠١٤ لتصل نسبة التأييد إلى ٣٢.٥٪ بينما جاء حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني المتطرف في المرتبة الثانية بـ ٢٧.٨٪، بزيادة قدرها ١٨.١ نقطة. وخسر حزب “دي لينكه” اليساري ٨.٦٪ من الأصوات مقارنة بالانتخابات الماضية والديمقراطي الاشتراكي ٤.٦٪.

ويستغل حزب البديل من أجل ألمانيا غضب الناخبين بشأن اللاجئين وخطة مزمعة لإغلاق مناجم الفحم في الولايتين، كما يُنصب الحزب نفسه وريثا للمتظاهرين الذين كانوا سببا في سقوط جدار برلين قبل ثلاثة عقود. وأعلنت جميع الأحزاب رفضها التعاون مع حزب البديل المتطرف وتشكيل حكومة.

وعبر رئيس وزراء ولاية ساكسونيا الحالي ميشائيل كريتشمر (الحزب الديمقراطي المسيحي) بعد صدور النتائج المتوقعة الأولية عن سعادته بـ”يوم جيد فعلاً” لولايته، قائلاً إن حزبه نجح في الحصول على تفويض لتشكيل حكومة رغم منافسة حزب “البديل لألمانيا” القوي.

وفي ولاية براندنبورغ المحيطة بالعاصمة برلين تمسك الحزب الديمقراطي الاشتراكي بالمركز الأول في الولاية التي هيمن عليها منذ إعادة توحيد شطري ألمانيا في ١٩٩٠ بحصوله على ٢٦٪ من الأصوات متغلبا على البديل من أجل ألمانيا الذي حصل على ٢٣.٥ ٪. ولم يكن انخفاض التأييد للحزبين في الائتلاف الحاكم كبيرا كما كان يخشاه البعض، ولم يحصل حزب “البديل” اليميني المتطرف على الأغلبية كما كانت تتخوف الأحزاب السائدة، لكنه قد يسرع رغم ذلك من تفكك الائتلاف بقيادة ميركل.

وعبر رئيس وزراء ولاية براندنبورغ ديتمار فويدكه (الحزب الاشتراكي الديمقراطي) عن ارتياحه أيضاً لهذه النتيجة، وبقاء حزبه الأقوى في ولايته، معتبراً أنه من المهم أن تبقى الولاية في “أيد أمينة”، وأن “وجه براندنبورغ سيبقى مستقبلاً أيضاً ودوداً”.
(دير تلغراف، رويترز، تاغزشاو)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!