شيخ خليجي مزيف وزوجاته يضعون مركز تسوق راق في ألمانيا في موقف محرج .. إلى أي حد يخضع موظفوها لطلبات مذلة لأجل المال (فيديو)

  • 20 أغسطس، 2019
شيخ خليجي مزيف وزوجاته يضعون مركز تسوق راق في ألمانيا في موقف محرج .. إلى أي حد يخضع موظفوها لطلبات مذلة لأجل المال (فيديو)

بات دار أزياء “السترهاوس” الراقي في مدينة هامبورغ الألمانية موضع سخرية بعد أن نشرت مدونة “داندي دياري” للأزياء فيديو لتجربة قالت إنها صورتها بكاميرات سرية مثبتة على أجساد ممثل و٣ ممثلات تقمصوا دور شيخ خليجي و٣ من زوجاته، يظهر كيف تحمل موظفو الدار طلباته الوقحة وتعليقاته المسيئة، بل أبدوا تفهمهم لبعضها.

وبعد أن أرسلت المدونة رسالة بريد الكتروني للدار لتبليغها بوصول الشيخ وزوجاته، يستقبل موظفوها الشيخ مع زوجاته المنقبات، ويتم نقلهم لقسم اللانجري في مصعد مخصص للشخصيات المهمة.

ويطلق الشيخ المزعوم تعليقات يوضح من خلالها أنه متزوج من قاصر عمرها ١٤ عاماً، ويطلب منها أن تقوم بتصرفات صبيانية متقصداً كالقفز، دون تدخل من الموظفين. ثم يطلب أن يختار بنفسه ثياباً داخلية لها، ويضعها على أجساد الموظفات ليرى كيف ستبدو، ويقول لإحدى الموظفات إنه علم بأن الجميع يمارس الجنس مع الجميع هنا في ألمانيا وكأنه شيء طبيعي، لكن ذلك يعد جريمة في بلادي، دون أن تعترض على كلامه.

لا يُقابل الشيخ المفترض باعتراض أيضاً عندما يتفوه بتعليقات تحط من قدر المرأة، كقوله إنه يقال في بلادي “لا تُلبس حصانك أفضل مما تلبس”، وهو يشرح كيف أنه لا يطبق ذلك، ويشتري ثياباً من الموضات الدارجة لنسائه.

بل يتجرأ ويقوم بإشعال سيجارة وتدخينها حتى يطلب منه أحد الموظفين إطفائها كي لا تطلق أجهزة استشعار الحريق زماميرها. ثم يطلب من موظف أن يلبسه جورباً وهو جالس على كرسي. ثم يبالغ في إذلال الموظفين، بأن يطلب من أحدهم أن يحك له ظهره !! قبل أن يطلب في النهاية من موظفين اثنين أن يحملاه من المتجر وحتى سيارته، لأنه لا يريد مواصلة المشي.

وتركت المدونة التي قامت بهذه الحركة ما الذي تقترحه عبر هذا الفيديو غامضاً نوعا ما، لكنها تسائلت في الفيديو ما الذي تسخر منها “ثقافة الشيخ؟ أم من الصناعة التي لا تعرف حدوداً طالما كان البقشيش مناسباً؟ هل يُسمح للرجل الأبيض أن يحاكي بسخرية الثقافة العربية في العام ٢٠١٩ من أجل كشف قناع النظام الرأسمالي الأبيض؟”.

وأكدت مجموعة “كا دي في” المالكة لمركز التسوق في هامبورغ، لموقع هامبرغرأبندبلات بأن لديها خدمة لكبار الشخصيات، يتم معاملة الزبائن الأثرياء من خلالها بشكل أفضل من غيرهم.

وأقرت بما حصل بالنسبة لحالة الشيخ المذكور وأنهم لم يتصرفوا على النحو الذي يتصورنه، وقالت إنه جرى نقاش مكثف بين الإدارة و الموظفين/ات، ولفت نظرهم بشدة لقيمهم ومعاييرهم التي يلتزمون بها، معبرة عن اعتقادها بأن مثل هكذا واقعة لن تتكرر مستقبلاً.

(دير تلغراف، موقع هامبرغر أبندبلات)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!