بعد مزاعم عن أعمال شـ.غب قام بها شبان من شمال إفريقيا في مسبح ألماني .. برنامج تلفزيوني يكشف أن كلها كانت عـ.ارية عن الصحة (فيديو)

  • 13 أغسطس، 2019
بعد مزاعم عن أعمال شـ.غب قام بها شبان من شمال إفريقيا في مسبح ألماني .. برنامج تلفزيوني يكشف أن كلها كانت عـ.ارية عن الصحة (فيديو)

تصدرت نشرات الأخبار على وسائل الإعلام الألمانية (وأخرى عربية تنشر من ألمانيا) منذ أسبوعين عناوين عن أحداث شـ.غب زٌعم أن العشرات من المهاجرين القادمين من شمال إفريقيا قاموا بها في مسبح بمدينة دوسلدورف ما أدى إلى إغلاقه قبل موعده الرسمي، وضخم حزب “البديل” اليميني المتطرف الأمر ووصفه حتى بعمل إرهـ.ابي وحول المسبح لـ”مسرح حـ.رب”.

وكانت قد تم إخطار الشرطة في الـ ٢٦ من يوليو/تموز الماضي بأن مجموعة كبيرة من الشباب يسدون مزلقة سباحة، وعندما وصل عناصر الشرطة بدا الوضع هادئاً، إلا أنه تم إغلاق المسبح بعد فترة قصيرة، وسرت أحادث عن إجلاء للمسبح. وتحدث متحدث باسم الشرطة معتمداً على معلومات إدارة المسبح للصحفيين عن أن ٥٠ حتى ٦٠ فتى وشاب يبدون ظاهرياً وكأنهم من شمال أفريقيا تسببوا بالإشكال، ليستلم بعدها حزب “البديل” اليميني المـ.تطرف ووسائل الإعلام المعلومة ويعيدوا ويكرروا هذه الرواية.

وزعمت وسائل إعلام أن الشباب حاصروا المسبح وأنه كان هناك شـ.غب وسادت ”أجواء خـ.وف” في المكان، توجب على إثرها إجلاء المسبح، مع التأكيد دوماً على أن الشبان من شمال إفريقيا.

إلا أن بحثاً قام به برنامج مونيتور على قناة “في دي إر” العامة ونشره هذا الأسبوع وتصريحات لرئيس بلدية دوسلدورف توماس غايزل، أظهر بعد الإطلاع على حقيقة الموقف من خلال مشاهدة فيديو كاميرات المراقبة، أنه ليس هناك تقريبا ما هو صحيح في هذه المزاعم، وعوضا عن العمل الإرهـ.ابي المزعوم لم يكن الأمر سوى طيش شباب. ولم يفتح في نهاية الأمر سوى تحقيق بتهمة إهانة شرطي ومنقذ ضد شخصين ألمانيين، تم أخذ بياناتهما الشخصية في مرحلة إغلاق المسبح.

وقال شرطي يدعى تيم فليغل، كان متواجدا بصفته الشخصية مع أصدقائه في المسبح، وعلى مسافة ١٥ متراً من مكان الواقعة، أنه بعد أن كثر الذهاب إلى المزلقة، قام أحد المنقذين بإغلاق المنفذ إلى المزلقة، كي لا يصعد المزيد من الموجودين في المسبح إليه وانتهى الأمر، مؤكداً أن الموقف لم يكن ذات طابع شغـ.بي أو ضوضائي وأنه لم يشعر بأنه مهدد، وبدا له الموقف وكأنه مزح بين الفتيان.

ولم تجد الشرطة التي قيمت فيديو كاميرا المراقبة أي جـ.ريمة أو أعمال شـ.غب فيه وقامت بحذفه، لأسباب متعلقة بحماية البيانات الشخصية. وقد يعود إخلاء المسبح بهذه السرعة إلى مبالغة في ردة الفعل من قبل الإدارة بعد أن شهد المسبح قبل فترة قصيرة من الواقعة إغلاقاً للمسبح قبل الموعد المحدد مرتين، بينها مرة بعد مشـ.ادة بين رب أسرة وبعض الشبان، تصاعدت ليجتمع عليه المئات منهم.

ولم يتوانى برنامج مونيتور عن انتقاد حتى التغطية الإخبارية التي قام بها زملائهم في قسم الأخبار على قناة “في دي إر” وقنوات عامة وخاصة أخرى كـ”إر تي إل”، لأنها اتسمت بالتهويل واتباع صورة نمطية أشيعت بعد الواقعة دون تمحيص.

وسارع بعض الساسة -بينهم رئيس بلدية دوسلدورف حتى- لاستغلال الواقعة والمطالبة بترحيل مشـ.اغبين مفترضين كهؤلاء أو تعديل قوانين الإقامة في بداية انتشار خبر الواقعة، حتى قبل التأكيد من حقيقة الأمر. تراجع بعضهم منهم رئيس البلدية عن تصريحاته فيما أصر آخرون على ما قالوه.

(دير تلغراف، برنامج مونيتور في دي إر)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!