فنان وناشط صيني شهير متحدثاً عن مغادرته برلين: ألمانيا ليست مجتمعاً منفتحاً

  • 11 أغسطس، 2019
فنان وناشط صيني شهير متحدثاً عن مغادرته برلين: ألمانيا ليست مجتمعاً منفتحاً

صرح الفنان والناشط الصيني الشهير آي ويوي بأن المجتمع في ألمانيا، التي اتخذ منها موطنا له منذ ٤ أعوام، يعد منغلقا للغاية.

وقال ويوي الذي يعيش في برلين في مقابلة مع صحيفة “دي فيلت” الصادرة يوم الجمعة الماضي: “ألمانيا ليست مجتمعاً منفتحاً… إنها مجتمع يود أن يكون منفتحاً، ولكنه يحمي نفسه في المقام الأول”.

وتابع الفنان الصيني: “الثقافة الألمانية قوية للغاية لدرجة أنها لا تقبل بشكل حقيقي أية أفكار وبراهين أخرى”، لافتاً إلى أنه ليس هناك أية مجال لإجراء نقاشات مفتوحة، وقلما يكون هناك احترام لأصوات مخالفة.

وقال إنه بلغ عن تمييز تعرض له للسلطات في برلين، كطرده من سيارة أجرة، لكن المسؤولين عن التحقيق خلصوا إلى أن الوقائع تتضمن “فروقات ثقافية”، أكثر من كونها تمييزاً. واعتبر الفنان أن ذلك يبدو كتبرير الحكومة الصينية خروقاتها لحقوق الانسان للغرب بـ”فروقات ثقافية”.

وتابع ويوي، أستاذ زائر بجامعة الفنون: “أسرتي وأنا فضلنا كثيرا العيش هنا، ولكنني سأغادر برلين على الرغم من ذلك. هذا البلد لا يحتاجني؛ لأنه يركز على نفسه”.

ويعد ويوي صوتاً ناقداً للحكومة الصينية، وانتقل لألمانيا في صيف العام ٢٠١٥ بعد أن قضى ٤ أعوام تحت الإقامة الجبرية في الصين.

ولم يحدد الفنان الصيني الوقت الذي يرغب فيه مغادرة برلين ومحل سكنه الجديد المحتمل. وقال إنه ليس هناك مكان ينتمي له، لأن الصين رفضته منذ أن وُلد، مضيفاً:” هؤلاء الذين يعرفون وجهتهم، لا يكونون لاجئين بعد ذلك. أنا لاجىء”.

(دير تلغراف، وكالة الأنباء الألمانية، موقع لوكال الأوروبي)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!