ميركل ترتعش للمرة الثالثة خلال مناسبة رسمية .. وتقدم تفسيراً لما يجري معها

  • 10 يوليو، 2019
ميركل ترتعش للمرة الثالثة خلال مناسبة رسمية .. وتقدم تفسيراً لما يجري معها

أصرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التي أصيبت بنوبة ارتعاش جديدة اليوم الأربعاء، هي الثالثة خلال ٣ أسابيع، أنها بخير وفي مرحلة استيعاب لأول حادثة ارتعاش أصيبت بها أثناء لقائها بالرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي يوم 18 يونيو/حزيران.

واهتز جسد ميركل بينما كانت تقف بجانب مع رئيس الوزراء الفنلندي الزائر أنتي ريني خلال استعراض حرس الشرف لدى وصوله.

وقالت ميركل خلال مؤتمر صحفي مشترك تلا الاستعراض: “من الواضح أن العملية (الاستيعاب) لم تنته بعد لكن هناك تقدم وعلي تحمل الأمر لفترة لكنني في خير حال ولا داعي لأن تقلقوا بشأني”.

وبينت المستشارة أنه “أعتقد أنه كما حدث في يوم ما، فسيزول على نفس النحو. عدا ذلك فإنني مقتنعة بأني قادرة تماما (على أداء عملي)”.

وعما إذا كان من حق العامة بعد ثالث واقعة ارتعاش معرفة كيف حالها، ردت ميركل بتحفظ بأن تصريحاتها اليوم جاءت لأجل ذلك، وأنها تعتقد بأن قولها بأنها على ما يرام، يمكن اعتباره مقبولاً.

وبعد أول نوبة ارتعاش أصابت ميركل، قالت إنها شعرت بتحسن بعد شرب بعض الماء.

ولم يقدم مكتب ميركل، الموجود في السلطة منذ 14 عاماً، تفسيراً لنوبات الارتعاش التي تصيبها مما أثار تكهنات في وسائل الإعلام الألمانية عن السبب. وليس للمستشارة التي تبلغ من العمر 64 عاما تاريخ مع أي مرض خطير.

ولم ترد نائبة المتحدث باسم الحكومة أولريكه ديمر على استفسارات متكررة من الصحفيين فيما إذا كانت ميركل خضعت لعلاج طبي خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، مواظبة على القول أن المستشارة في حالة جيدة.

وشوهدت ميركل أيضاً وهي ترتجف أثناء لقاء بالرئيس فرانك فالتر شتاينماير يوم 27 يونيو حزيران، لكن المتحدث باسمها قال إنها بخير. وسافرت ميركل بعدها كما كان مقررا إلى اليابان لحضور قمة مجموعة العشرين.

وبعد زيارتها لليابان، توجهت ميركل مباشرة إلى محادثات معقدة استمرت ثلاثة أيام في بروكسل لاتخاذ قرار بشأن مجموعة جديدة من المرشحين لمناصب عليا بالاتحاد الأوروبي.

(دير تلغراف، رويترز، تاغزشاو)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!