الكشف عن تفاصيل جديدة عن شبكة يمينية متطرفة قريبة من أوساط الجيش والشرطة الألمانية .. أرادت جلب ٢٠٠ كيس جثث !

  • 30 يونيو، 2019
الكشف عن تفاصيل جديدة عن شبكة يمينية متطرفة قريبة من أوساط الجيش والشرطة الألمانية .. أرادت جلب ٢٠٠ كيس جثث !

كشفت شبكة تحقيقات صحفية ألمانية يوم الخميس الماضي أن أعضاء شبكة يمينية متطرفة تدعى “نوردكرويز”، تحقق النيابة العامة الاتحادية ضد أفرادها منذ عامين، كانوا يريدون طلب ٢٠٠ كيس جثة ومواد لحفظ الجثث، بغرض استخدامها لأجل الهجمات التي تريد تنفيذها على خصوم سياسيين من الأحزاب اليسارية و”أصدقاء اللاجئين”.

وتحقق النيابة العامة الاتحادية منذ العام ٢٠١٧ ضد عدد من أعضاء الشبكة المتواجدين على نحو كبير في ولايتي براندنبورغ ومكلنبورغ فوربرمن، للإشتباه بتحضيرهم لعمل إرهابي. وبحسب ما نقلت شبكة “رداكشيونسنتزفرك دوتشلاند” عن دوائر استخبارية داخلية،سلمت الاستخبارات الداخلية البوندستاغ قائمة بأسمائهم وبياناتهم منذ أسابيع.

ويعتقد أن ٣٠ شخصاً ينتمون للشبكة، كانوا يتواصلون عبر برنامج تيليغرام، ويحضرون أنفسهم ليوم، قد يشهد إنهياراً مزعوماً لنظام الدولة، عبر موجة لاجئين أو هجمات إسلاموية وما يليها من قتلهم الخصوم السياسيين.

وبحسب الاستخبارات الداخلية الألمانية، التي نقلت شبكة التحقيقات الصحفية معلوماتها منها، فأن غالبية مجموعة المحادثة على تلغرام هم من أوساط الجيش الألماني والشرطة، من بينهم عدة عناصر سابقين وعنصر حالي في قوات الكوماندوس الخاصة التابعة لوحدة مكافحة الجريمة بولاية مكلنبورغ فوربرمن، وأن جميع أعضاء “نوردكرويز” كانوا قادرين على الوصول للأسلحة، ويتوفر لديهم عشرات الآلاف من الطلقات، وهم رماة مدربون.

وتحقق النيابة العامة في مدينة شفيرين ضد ٣ منهم بشكل منفصل بتهمة الاحتفاظ بشكل غير قانوني بـ١٠ آلاف طلقة وسلاح رشاش من ممتلكات مكتب التحقيقات الجنائية المحلي لأنفسهم، منذ أبريل/نيسان ٢٠١٢.

ورغم نفي المتهمين تحضيرهم قوائم موت وتخطيطهم للقتل، تشير الأوساط الأمنية الألمانية على العكس من ذلك بأنهم كانوا يحضرون بشدة لليوم الذي كانوا يتوقعون أن تنهار فيه الدولة ليقوموا بجرائم قتل. وقيل إن المشتبه بهم جمعوا ٢٥ ألف اسم وعنوان مستعينين بكومبيوترات الشرطة، للأشخاص المحتمل استهدافهم، بينهم سياسيو أحزاب “لينكه” والخضر والاشتراكي الديمقراطي والمفتحين حيال استقبال اللاجئين.

وقيل إن كل فرد في مجموعة المحادثة كان يبحث في القرى والبلدات المحيطة (في ولايتي براندنبورغ ومكلنبورغ فوربرمن) بشكل ممنهج عن أشخاص مرشحين لاستهدافهم.

(دير تلغراف، موقع تاغزشاو، الصورة من تقرير لبرنامج بانوراما تلفزيون إن دي إر)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!