خبير طقس ألماني شهير يقدم نصائح للتعامل مع موجة الحر القادمة .. ويدحض بعض الخرافات التي قد تكون ذات تبعات ممـ.يتة

  • 22 يونيو، 2019
خبير طقس ألماني شهير يقدم نصائح للتعامل مع موجة الحر القادمة .. ويدحض بعض الخرافات التي قد تكون ذات تبعات ممـ.يتة

قبل موجة الحر الشديد المتوقع أن تصل إلى ألمانيا مطلع الأسبوع القادم، تحدث خبير الطقس الألماني البارز يورغ كاخلمان اليوم السبت عن بعض الأخطاء في تعامل الناس مع الأجواء الحارة، المعتمدة على خرافات وترهات ما زال يتم تداولها بين الناس منذ وقت طويل.

وبين في فيديو لشبيغل أونلاين أن موجة الحر قد تصل البلاد اعتباراً من يوم الثلاثاء وقد تظل حتى يوم الجمعة، مشيراً إلى أنه ليس من الواضح تماماً المدة التي ستبقى فيها الموجة.

ونفى ما يُشاع حول أن الطقس في يوم الـ ٢٧ من يونيو/حزيران، سيحدد حالة الطقس في الأسابيع الـ ٧ بعدها، ووصف هذا الإدعاء بالهراء. وبين أن الحاسم في تحديد حالة الطقس في الأسابيع التالية، هو الأسبوع الأول من شهر يوليو/تموز، إذ إن كان الطقس حاراً فيها، فأن نسبة احتمال بقاء شهر تموز حاراً ستكون الثلثين.

ودعا كاخلمان مشاهديه إلى نسيان “النصيحة” التي وصفها بـ“السخافة الغبية والمريعة والتي قد تكون مميتة”، التي تقول إنه يتوجب إغلاق النوافذ طوال اليوم منعاً من تسرب الحرارة للداخل، وحثهم على فتح جميع النوافذ والأبواب، قائلاً إنه ليس من المهم إن كان الجو حاراً أكثر في الخارج، ما دام بإمكانهم العمل على مرور تيار هواء في المكان.

وذكر الخبير أيضاً أكــــــذوبة أخرى يتم تداولها وهي أن مرور التيار الهوائي يصيب المرء بالمرض، مؤكداً أن التيار الهوائي صحي ولن يضر أحد، ولن يصاب أحد بتصلب في الرقبة، مذكراً بأن الذين يعيشون على جزر الكناري لا يصابون بتصلب في الرقبة.

وكرر مراراً ضرورة شراء الناس مراوح لذويهم وأجدادهم فوراً ما دامت متوافرة، إن كانوا يريدونهم أن ينجوا من الحر، والعمل على مرور تيار هواء داخل المكان.

وبين أن العامل المهم في الطقس الحار هو الرطوبة وليس درجات الحرارة، ووجوده في مكان العيش الذي يرجح إمكانية نجاة الناس من الطقس الحار، لذا من المهم أن يتم العمل على إخراج الرطوبة، معيداً سبب موت بعض المسنين من القيظ إلى سماعهم الأكاذيب التي تردهم من أحفادهم حول ضرورة إبقاء النوافذ مغلقة، ما يجعل نسبة الرطوبة أعلى في الداخل مع مرور الوقت.

وأنهى مداخلته بالإشارة إلى أن الغابات لا تحترق بسبب ارتفاع درجات الحرارة، وإنما بسبب بقائها مدة طويلة جافة، ثم رمي أحد الحمقى مادة مسببة للحريق.

(دير تلغراف عن شبيغل أونلاين)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!