أخذ الأغذية القابلة للأكل من حاويات قمامة السوبر ماركت يبقى جريمة في ألمانيا .. بعد فشل وزير في تغيير القانون

  • 8 يونيو، 2019
أخذ الأغذية القابلة للأكل من حاويات قمامة السوبر ماركت يبقى جريمة في ألمانيا .. بعد فشل وزير في تغيير القانون

فشل تيل شتيفن وزير العدل في ولاية هامبورغ في مسعاه تغير القانون في ألمانيا والسماح بالتقاط المواد الغذائية القابلة للأكل التي ترميها سلاسل السوبرماركت في القمامة، واستهلاكها، إذ يعتبر ذلك حالياً جريمة سرقة جسيمة أو تعد على ملكية.

وترمي السوبرماركت الكثير من المواد الغذائية المنتهية الصلاحية في القمامة أو تلك التي تبدو لها فاسدة.

ورفضت أغلبية وزراء عدل الولايات في اجتماعهم يوم أمس الخميس طلب شتيفن جعل البحث عن المواد الغذائية الصالحة للأكل في الحاويات قانونياً.

وعوضاً عن ذلك أقروا قراراً بديلاً ضد هدر المواد الغذائية، ينص على تبسيط الحكومة الاتحادية تبرع مراكز البيع الكبيرة بالمواد الغذائية لمؤسسات كـ”تافل”، التي توزع المواد الغذائية بأجر رمزي على الفقراء.

وقال الوزير شتيفن المنتمي لحزب الخضر إنه لا يمكن لأحد أن يفهم لماذا ينبغي معاقبة أخذ شيء من القمامة، مبيناً أنه من الخطأ ملاحقة الأشخاص الذين يكافحون فعلياً ضد هدر ملايين الأطنان من المواد الغذائية قانونياً.

وتقدر كمية المواد الغذائية القابلة للاستهلاك التي يتم رميها للقمامة سنوياً في ألمانيا بـ ١٨.٤ طن.

وفشل مقترح الوزير بعد رفض الولايات التي يحكمها الاتحاد المسيحي. واعتبر شتيفن أن الاتحاد المسيحي يظهر كما هو الحال في شأن حماية المناخ، أنه ابتعد عن الشعب ويرفض الواقع.

وحضرت شابتان إلى مكان انعقاد مؤتمر وزراء العدل للترويج لتعديل القانون، وقد احضرتا معهما عريضة وقع عليها ١٢٨ ألف شخص تقريباً، مطالبين بأنه يصبح الوضع القانوني على نحو ما هو في فرنسا مثلاً، حيث يتوجب على سلاسل السوبر ماركت تسليم المواد الغذائية المنتهية الصلاحية للمؤسسات الخيرية. وكان قد تمت إدانة الشابتين مطلع العام الحالي بتهمة ارتكاب جريمة سرقة جسيمة، بسبب أخذهما الغذاء من قمامة سوبر ماركت.

ويجادل الرافضون لتعديل القانون بأنهم لا يريدون أن يضع الناس أنفسهم في مثل هذه الحالة الإشكالية اللا انسانية وغير النظيفة، على نحو ما صرح وزير عدل ولاية ساكسونيا سبستيان غيمكوف.

وكانت قناة “برو زيبن” قد عرضت العام الماضي قصة شاب يعمل في مجال البرمجة، يجمع المواد الغذائية من قمامة السوبرماركت منذ ٤ أعوام، رغم أنه لا يعاني من ضائقة مالية.

وفي الأثناء، برزت محاولات من بعض أصحاب المشاريع الناشئة لإنقاذ المواد الغذائية غير القابلة للحفظ عادة كالخبز أو الطبخ، عبر تطبقات على الهواتف المحمولة تظهر للمستخدم ماهية ما هو متوفر من معجنات فائضة عن الحاجة في مخبز قريب منه مثلاً، وسعرها بعد التخفيض. ويستطيع المستخدم حينئذ اختيار ما يرغب واستلامه لاحقاً من المخبز.

المزيد من التفاصيل في التقرير التالي:

(دير تلغراف، تاغزشاو، تلفزيون بايرشه روندفونك، قناة الجزيرة)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!