٢٠ من “مؤثرات” ألمانيا يتعرض لخداع شركة سياحية تركية مزعومة دعتهن لفعالية مدفوعة التكاليف .. سُرقت جوازات سفرهن !

  • 14 مايو، 2019
٢٠ من “مؤثرات” ألمانيا يتعرض لخداع شركة سياحية تركية مزعومة دعتهن لفعالية مدفوعة التكاليف .. سُرقت جوازات سفرهن !

وقعت مجموعة من “المؤثرات” على مواقع التواصل الاجتماعي في ألمانيا ضحية عصابة تخفت وراء ستار شركة سياحية تركية وهمية فيما يبدو. فبعد تلقيهن دعوات عبر البريد الإلكتروني من شركة مزعومة تدعى “Constantino Tour” لاحتفالية مرور ١٠ سنوات على تأسيسها مدتها ٦ أيام مدفوعة التكاليف في فندق فخم في ألانيا، ظنن أن ذلك آت ضمن سياق نشاطات “المؤثرين”، حيث يحصلن على عروض مجانية مقابل الإعلان.

وكانت من بين قرابة ٢٠ ضحية شابة تدعى ناتاليا أوسادا سبق وأن شاركت في برنامج على قناة “إر تي إل” الخاصة.

وذكرت “المؤثرة” „Anna Ix“ في تدوينة أنها تفاوضت مع الجهة الداعية واتفقت على المردود وتلقت كالمعتاد تذاكر الطائرة ذهابا وعودة، ووجدت عند بحثها على الإنترنت موقع الشركة ورقم الهاتف وبدا كل شيء جاداً.

لكن وبعد وصولهن، تم أخذ جوازات سفر بعضهن بزعم التحضير لتسجيل وصولهن للفندق، ثم توجهت المجموعة إلى الفندق الفاخر دون أن يلحظن وجود شيء مريب، رغم أنه لم يصعد معهن في الحافلة أي فرد من المنظمين المزعومين للفعالية، الذين تظاهروا بأنهم ينتظرون مجموعة أخرى.

لكن الحافلة لم تتجه نحو الفندق المتفق عليه، وتم انزالهن بعد مرور ساعتين في ألانيا. وعندما حاول أفراد المجموعة الاتصال بالمنظمين ليعرفوا إن كان هناك سوء فهم، لم يكن بوسعهن الوصول إليهم. أي أنهن كن دون مأوى ولا يعلمون ما يجري معهم وحتى دون جوازات سفرهن.

وقالت أوسادا على إنستغرام إن هؤلاء سرقوا جوازات سفرهن وحسب. ويعتقد أن المحتالين يرغبون ببيع جوازات السفر ربما لمهربي البشر.

View this post on Instagram

ANZEIGE/WERBUNG durch Verlinkungen . . . Meine Herzen 💕, ich verarbeite den Schock immer noch und kann es kaum glauben das es solche Menschen auf der Welt gibt. Ich kann nur nochmal betonen wie glücklich ich bin, dass unsere Gruppe so gut zusammen funktioniert hat. Wir hatten so viel zusammen geplant… Anna & Ich haben uns alle Locations raus geschrieben, sie hat sogar gecheckt, um welche Uhrzeit, die Sonne wo steht, alles war bis ins letzte Detail geplant und organisiert. Ich habe mir die tollsten Kleider und Outfits von der @hyltonboutique [WERBUNG] besorgt und kann euch bis auf dieses Kleid auf dem Bild nichts zeigen…😭😔! Wir hatten die tollsten inspos geplant und uns aber auch einfach auf ein paar gemeinsame Tage gefreut voller Kreativität und power, stattdessen ist alles anders gekommen. Manchmal läuft alles eben nicht nach Plan, aber man sollte immer das beste draus machen… Wir —> @ninaayara , @anna_ix_ , @lifeofpaulp und meine Wenigkeit beschlossen den letzten tag am Strand zu genießen und die ganzen Eindrücke mal beiseite zu schieben, um uns auf das konzentrieren zu können, was uns wirklich Spaß macht… Wir lagen also in der Sonne ☀️, haben Bilder gemacht und einfach mal nicht an das gedacht, wie schlimm es hätte ausgehen können. Was ich euch damit sagen möchte, egal was euch im Leben Wieder fährt, macht immer das beste draus, auch wenn es nicht einfach ist, verliert nie euer Lächeln 😃. In diesem Sinne , wünsche ich euch einen tollen Abend und hoffe das niemand solch eine Erfahrung machen muss, wie wir es erlebt haben. ——————————————————————— #staypositive #staystrong #ocean #loveyourself #positivevibes #team #teamwork #sun #beach #beachwaves #summerdress #summerdresses #fashiondomino #ootd💗 #turkey #summervibes🌞 #fashioninspo #fashionblogger

A post shared by Natalia Osada (@nataliaosada) on

وتقدر قيمة جوازات السفر الألمانية في السوق السوداء بحسب بيلد أونلاين بما بين ألفين و٧ آلاف يورو في السوق السوداء. وقامت „Anna Ix“ بايقاف صلاحية جواز سفرها لدى السلطات على سبيل الاحتياط.

وقالت „Anna Ix“ إنهم أرادوا التبليغ عن الواقعة لدى الشرطة التركية لكنهم كانوا في فترة المناوبة الليلية، لذا لم يستطيعوا مساعدتهم حينها وإنما في صباح اليوم التالي. كما تم إبلاغ السفارة الألمانية، وتوجب عليهن حجز فنادق والعودة على حسابهن لألمانيا.

وبينت „Anna Ix“ أن المحتالين كانوا قد فكروا جيداً في الخطة، واضعين في الحسبان أنهن سيبقين ساعتين في الحافلة، ثم لن تستطيع الشرطة مساعدتهن في ألانيا.
(دير تلغراف، بيلد أونلاين، فوكس أونلاين)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!