بدء عرض فيلم “امرأة فحسب” في ألمانيا .. عن جريمة شرف مزعوم راحت ضحيتها شابة ألمانية-كردية رفضت تقاليد عائلتها

  • 11 مايو، 2019
بدء عرض فيلم “امرأة فحسب” في ألمانيا .. عن جريمة شرف مزعوم راحت ضحيتها شابة ألمانية-كردية رفضت تقاليد عائلتها

بدأ في ألمانيا يوم أمس التاسع من أيار/مايو عرض فيلم “امرأة فحسب” الذي يسرد قصة شابة ألمانية-كردية تدعى خاتون أينور سورجو، قُتلت بـ ٣ رصاصات في الرأس، في شارع برليني في العام ٢٠٠٥ من قبل شقيقها الصغير.

وكانت هذه الجريمة قد أحدثت ضجة في البلاد حينها، واعتبرت واحدة من أوائل ما يُعرف بـ “جرائم الشرف” في ألمانيا.

ويسرد الفيلم قصة حياة الضحية، وكيف فرت من الرجل الذي زوجوها أهلها منه قسراً وهي في سن الـ ١٦ في تركيا، وعادت وهي حامل لألمانيا. وبعد أن انجبت خاتون طفلة خرجت من منزل عائلتها، محاولة بدء حياة جديدة، والتحرر من تقاليدها المحافظة، عبر خلع حجابها والتحاقها بتدريب مهني، لكن ذلك أدى إلى تكرار حدوث التوترات، مع عدم تخلي العائلة عن عزمها إعادة السيطرة على حياتها.

تقول مقدمة البرامج التلفزيونية على القناة الألمانية الأولى ساندرا مايشبرغر، منتجة الفيلم، أن عملها لا يعني إدانة شاملة للمسلمين، وإن الأمر لا يتعلق بالمقارنة بين أجانب وألمان ومسيحيين ومسلمين، وإنما الإشارة إلى الأصولية وحقوق الانسان.

وقالت الممثلة ألميلا باغرياجيك (المشهورة بأدوارها في مسلسل تات أورت و٤ بلوكس) التي لعبت دور البطولة، وروت بلسان الضحية قصتها في الفيلم، إنه ليس الدين من قتل خاتون سورجو، بل الضغط الاجتماعي والتقاليد.

واعتبر موقع “فرانكفورته ألغماينه تسايتونغ” أنه ليس بالفيلم الذي يود المرء مشاهدته بسرور، لكن يتوجب مشاهدته لكونه فيلماً مهماً، وجيداً، يظهر بجلاء أنه ليس هناك ما يُسمى “جريمة شرف”، بل هي جريمة قتل، تتحمل العائلة كلها مسؤوليتها، وليس هناك أية أعذار للقاتل أو رحمة. وأشاد بأداء الممثلة ألميلا في الفيلم.

(دير تلغراف، “فرانكفورته ألغماينه تسايتونغ”، تلفزيون “إن دي إر”)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!