عشرات الآلاف يتظاهرون في برلين احتجاجاً على ارتفاع أسعار الإيجارات .. وبدء التماس شعبي لتجريد الشركات من الشقق التي تملكها

  • 7 أبريل، 2019
عشرات الآلاف يتظاهرون في برلين احتجاجاً على ارتفاع أسعار الإيجارات .. وبدء التماس شعبي لتجريد الشركات من الشقق التي تملكها

خرج عشرات الآلاف اليوم السبت في ميدان ألكسندربلاتس الشهير في برلين ومدن ألمانية أخرى في البلاد، احتجاجاً على ارتفاع أسعار الإيجارات المتواصل وقلة الشقق، في وقت يصب السكان غضبهم على شركات الايجار الخاصة التي تمتلك عدداً هائلاً من الشقق، وأصبح ثمن ايجارها باهظاً مقارنة بالمساكن العامة.

ولم تقدم الشرطة في برلين عدداً محدداً للمتظاهرين، لكنها تحدثت عن عدد أكبر بكثير من ١٠ آلاف. وفي حين تحدث المنظمون عن ٤٠ ألفاً، قدر مراقبون العدد بـ ٢٠ ألفاً.

ورفع المتظاهرون لافتات تحمل شعارات: “السكن حق أساسي” و”معاً ضد الطرد وجنون الإيجارات”.

وعلى هامش المظاهرة، جُمعت توقيعات على التماس شعبي يطالب حكومة ولاية برلين بنزع ملكية شركات الإسكان، أي قرابة ٢٥٠ ألف شقة، وفقاً للمادة ١٥ من الدستور الألماني، التي لم يسبق وأن تم تطبيقها.

ويتطلب أخذ الحكومة المطلب بالحسبان جمع ٢٠ ألف توقيع. وفي حال عدم تجاوب الحكومة معه، سيتوجب على أصحاب المبادرة جمع ١٧٠ ألف توقيع لإجراء استفتاء حول ذلك، وسيتطلب ذلك تصويت الأغلبية لكي يتم تمرير القرار.

ويطالب الالتماس الشعبي بنزع ملكية الشركات التي تمتلك أكثر من 3 آلاف منزل، عبر قيام ولاية برلين بشراء هذه المنازل من الشركات جبراً، وتستهدف المبادرة مجموعة “دويتشه فونين” للإسكان على وجه الخصوص، التي تمتلك نحو ١١١٥٠٠ ألف منزل في برلين، تبلغ قيمتها السوقية ١٥.٢ مليار يورو. وتواجه المجموعة الكثير من الانتقادات على خلفية تعاملاتها مع المستأجرين.

وبحسب تقديرات حكومة ولاية برلين، التي تبلغ قيمة ديونها نحو 60 مليار يورو، ستضطر الولاية إلى إنفاق نحو 30 مليار يورو في حال استجابتها للالتماس الشعبي وقيامها بشراء المنازل من نحو 10 شركات.

وبعد أن أصبحت برلين عاصمة للبلاد عوضاً عن بون، وأصبحت مركزاً لشركات التكنولوجيا والناشئة، ارتفع عدد السكان من ٣.٣٩ مليوناً في العام ٢٠٠٤ إلى ٣.٦ مليوناً حالياً.

وخرجت في مدن أخرى كميونيخ وكولونيا ودريسدن وشتوتغارت تظاهرات أقل عدداً. وتحدث المنظمون عن تظاهرات في ١٩ مدينة، شارك فيها ٥٥ ألف شخص.

(دير تلغراف، وكالة الأنباء الألمانية، أسوشيتد برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!