معارضون يحتجون على تنظيم برلمان ولاية ألمانية معرضاً بالتعاون مع قنصل النظام السوري .. الذي رد: أنأى بنفسي بوضوح من فظائع الحرب من أي جهة كانت

  • 2 أبريل، 2019
معارضون يحتجون على تنظيم برلمان ولاية ألمانية معرضاً بالتعاون مع قنصل النظام السوري .. الذي رد: أنأى بنفسي بوضوح من فظائع الحرب من أي جهة كانت

أثار تتظيم برلمان ولاية بريمن بالتعاون مع شوكت تقلا القنصل الفخري للنظام السوري في بريمن وساكسونيا السفلى ومؤسسته، معرضاً “للفن المعاصر في سوريا” غضب سوريين معارضين في المدينة، واتهموا البرلمان بالتعاون مع النظام السوري.

وبحسب صحيفة “فيسر كورير” المحلية وصلت رسالة بريد إلكتروني موحدة لمنظمي المعرض، يدعو مرسليها المعارضين للنظام المقيمين في بريمن، البرلمان إلى إلغاء العرض الفني.

ورفض تقلا، وهو رجل أعمال مقيم في بريمن منذ عقود، الإتهام الوارد في الرسالة بأن البرلمان يتعاون هنا مع النظام رفضاً قاطعاً، وفقاً لـ “فيسر كورير” بالقول: “كقنصل فخري أمثل الشعب السوري. هدفي هو دعم جميع السوريين هنا في بريمن وساكسونيا السفلى. ما يعنيني في الأمر هي المساعدة فحسب. أنأى بنفسي بوضوح من فظائع الحرب من أي جهة كانت”.

 Screenshot 2019-04-02 at 17.15.58

وعلقت رئيسة البرلمان أنتيه غروتر على الأمر بكلام عام، متحدثة عن حرب رهيبة محتدمة في سوريا منذ ٨ سنوات، شهدت سقوط مئات آلاف القتلى واستخدام الغاز السام، وقصفاً بساطي، وجوعاً، مضيفة أن الفنانين والفنانات قاموا بمعالجة ذلك في أعمالهم، وهو ما أرادوا إظهاره.

ومن المنتظر أن يُفتتح المعرض الذي يشارك فيه فنانين يعيشون في سوريا، على الساعة السادسة من مساء اليوم الثلاثاء على أن ينتهي يوم الـ ١٧ من نيسان/أبريل الحالي. وذكرت “فيسر كورير” أنه من المقرر أن تبدأ تظاهرة مضادة للمعرض عند الافتتاح.

واستنكر المنتدى العربي الألماني للإعلام، تعاون البرلمان والساسة المحليين وحتى صحيفة “فيسر كورير” في البداية، مع تقلا، الذي قال إنه ما زال يشغل منصبه المكلف به من قبل النظام، متسائلاً “كم من الانسانية، كم من الاستقامة يمكن أن تكون لدى شخص، مازال يتولى مهام للدكتاتور الأسد، بعد الألم الذي لا نهاية لها، الذي توجب على الكثير من السوريين أن يعانوه في سجون التعذيب التابعة للأسد”.

واعتبر المنتدى المعارض أنه من الشائن منح الخارجية الألمانية تأشيرات للفنانين القادمين من سوريا للمشاركة في المعرض دون أي مشاكل فيما يبدو، بينما تُرفض طلبات التأشيرات لدواع انسانية.

(دير تلغراف، “فيسر كورير”، صورة الخبر مستخدمة عبر ترخيص (CC BY-SA 3.0))

Screenshot 2019-04-02 at 17.17.43

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!