رئيس البرلمان الألماني يدعو للتمييز بشكل أكثر وضوحاً بين المسلمين والإرهابيين .. ويعتبر هجوم نيوزلندا موجهاً ضد كل شيء انساني

  • 22 مارس، 2019
رئيس البرلمان الألماني يدعو للتمييز بشكل أكثر وضوحاً بين المسلمين والإرهابيين .. ويعتبر هجوم نيوزلندا موجهاً ضد كل شيء انساني

 دعا رئيس البرلمان الألماني فولفغانغ شويبله اليوم الخميس للتفرقة بشكل أكثر وضوحاً بين المسلمين والإرهابيين، بعد قتل إرهابي يميني ٥٠ مسلماً بمدينة كرايستشيرش في نيوزلندا.

وقال في البرلمان الألماني: “العنف يولد العنف. لذا فإننا جميعا مطالبون بالتفرقة بشكل أقوى”، مشدداً على ضرورة أن تكون التصريحات متوازنة بشكل أفضل “لأن التعميمات تخصب أرضاً للسخط والعداء لجرائم مثل التي حدثت في كرايستشيرش”.

وأشار شويبله أيضاً إلى الهجوم الذي وقع بعد ذلك في قطار ضواحي بمدينة أوتريخت في هولندا،أدى لمقتل ٣ أشخاص، يُشتبه بأن شخصاً من أصل تركي قد نفذه، ولفت إلى أنه لا يمكن استبعاد أن يكون دافع الجريمة إرهابياً.

وقال شويبله بحضور النواب والحكومة برئاسة ميركل إن “الهجوم في مدينة كرايستشيرش كان موجهاً ضد مسلمين”، مستدركاً “ولكنه كان ضد كل شيء إنساني”، وأكد أن الجريمة لم تختلف عن الإرهاب وكانت “هجوماً ضد التسامح وعلى حرية العقيدة وعلى الإنسانية”.

وأضاف: “إن منفذ هجوم كرايستشيرش، أصاب مسلمين، بل وأصاب جميع القيم التي تعد مهمة بالنسبة لنا، والتي يتعين علينا الدفاع عنها بشكل أكثر حسماً”.

وتعليقاً على بث المهاجم في نيوزيلندا جريمته عبر موقع فيس بوك، قال شويبله إنه لم يعد هناك “أخلاق ولا احترام لدى كثيرين جداً في هذا العالم المفعم بالاثارة، والشغف بالعنف غير العابئ بكرامة الضحايا ومعاناة أقاربهم”.

وكانت ميركل قد قالت يوم الجمعة عقب الهجوم: “الأمر يدور هنا حول هجوم غادر على مصلين ودور عبادتهم… إنه هجوم موجه ضد المسلمين. إنه بالتالي هجوم على الديمقراطية النيوزيلندية وعلى المجتمع المنفتح المتسامح… نقاسم هذه القيم مع نيوزيلندا، وبالتالي نتشارك أيضا الصدمة والإدانة لهذا الفعل المفزع”.
(دير تلغراف، وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!