طالب لجوء عراقي يقر بإرتكابه جريمة قتل الفتاة سوزانا التي أحدثت ضجة وصدمة في ألمانيا

  • 13 مارس، 2019
طالب لجوء عراقي يقر بإرتكابه جريمة قتل الفتاة سوزانا التي أحدثت ضجة وصدمة في ألمانيا

 أقر طالب اللجوء المرفوض، العراقي علي بشار في مستهل محاكمته أمام محكمة فيسبادن الثلاثاء بقتل مراهقة في جريمة أثارت غضبا وصدمة في ألمانيا استغلها اليمين المتطرف للتنديد باللاجئين.

وأعترف بشار بجريمة القتل، مجادلاً بأنه لا يدري كيف وقعت الجريمة، لكنه نفى أن يكون اغتصبها.

ويواجه ذو الـ 22 عاماً عقوبة السجن المؤبد إذا تمت إدانته بقتل سوزانا ف. (14 عاما) واغتصابها في 23 أيار/مايو الماضي.

وكان بشار معروفا لدى الشرطة، قبل مقتل سوزانا، وكان موضع تحقيقات على نحو خاص تتعلق بالسرقة والاغتصاب.

وسيُحاكم بشار مع متهم آخر إعتباراً من 19 آذار/مارس بسبب عمليات الاغتصاب المتكررة لطفل (١١ عاماً).

وقد صرحت ميركل في حزيران/يونيو 2018 أن هذه القضية توضح مدى أهمية “طرد الأشخاص الذين ليس لديهم حق الإقامة (…) إلى بلادهم بسرعة”، واعترفت بأن هذه القضية كانت بمثابة “درس” لها.

وكان علي بشار قد فر بعد وقوع الجريمة إلى كردستان العراق، لكن تم اعتقاله هناك. وقامت السلطات الألمانية بإعادته على عجل لأراضيها، وما زال مذاك مسجوناً حتى بدء محاكمته اليوم.

(دير تلغراف، فرانس برس، الصورة ملتقطة من تلفزيون فيلت)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!