اتفاق في الإئتلاف الحاكم في ألمانيا على سحب الجنسية من ألمان يقاتلون في صفوف تنظيمات إرهابية كداعش

  • 5 مارس، 2019
اتفاق في الإئتلاف الحاكم في ألمانيا على سحب الجنسية من ألمان يقاتلون في صفوف تنظيمات إرهابية كداعش

 قالت متحدثة باسم وزارة الداخلية الألمانية إن المحافظين الذين تنتمي إليهم المستشارة أنغيلا ميركل والحزب الديمقراطي الاشتراكي، شريكه في الائتلاف الحاكم، اتفقا على خطة لسحب الجنسية من بعض الألمان الذين يقاتلون في صفوف تنظيم “داعش”.

وأكدت المتحدثة إليونور بترمان أنه “من المقرر إدخال تعديل قانوني يسمح بخسارة الألمان الذين يحملون أكثر من جنسية ويقاتلون في تنظيم إرهابي، لجنسيتهم الألمانية”.

ووافقت وزارتا الداخلية والعدل أيضاً على إسقاط جنسية المنضمين إلى تنظيمات مماثلة في المستقبل ويحملون أكثر من جنسية، لكن هذا القانون المستقبلي ليس بمفعول رجعي.

ويسمح القانون الألماني حالياً بإسقاط الجنسية الألمانية عمن يملكون جنسيتين وينضمون إلى مجموعات مسلحة تابعة لدول “بدون موافقة ألمانيا”. أما التعديل المقترح، فسيوسع النطاق إلى من ينضمون إلى مجموعات مسلحة غير تابعة لدول.

وأكد المتحدث باسم الحكومة شتيفان زايبرت أن الهدف من هذا القانون ليس تقديم مزدوجي الجنسية على أنهم “مواطنون درجة ثانية”، بل معاقبة من يذنبون في المستقبل “بالمشاركة الواضحة في عمليات قتالية إلى جانب مجموعات مسلحة إرهابية في الخارج”.

وترك أكثر من ألف ألماني بلدهم إلى مناطق تشهد صراعات في الشرق الأوسط منذ 2013، وتدرس الحكومة سبل التعامل معهم مع اقتراب قوات سوريا الديمقراطية المدعومة من الولايات المتحدة من السيطرة على آخر جيب للتنظيم في سوريا.

وعاد نحو ثلثهم إلى ألمانيا، ويحتمل أن ثلثا آخر لقى حتفه بينما يُعتقد بأن الباقين لا يزالون في العراق وسوريا ومنهم بعض المحتجزين لدى القوات العراقية وقوات سوريا الديمقراطية.

وقالت ألمانيا إنها ستسمح فقط بعودة من يتواصل من المشتبه بهم مع إحدى قنصلياتها.

(دير تلغراف عن رويترز، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!