ألمانيا تنتقد هذه الخطوة .. ترامب يدافع عن قراره سحب القوات الأمريكية من سوريا: هل علينا أن نصبح شرطي الشرق الأوسط ؟

  • 20 ديسمبر، 2018
ألمانيا تنتقد هذه الخطوة .. ترامب يدافع عن قراره سحب القوات الأمريكية من سوريا: هل علينا أن نصبح شرطي الشرق الأوسط ؟

دافع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الخميس عن قراره الفردي الذي اتخذه مناقضا كل مستشاريه ووزير الدفاع بسحب القوات الأمريكية من سوريا على حسابه بموقع تويتر، بالتساؤل فيما إذا كانت أمريكا تريد أن تصبح شرطي الشرق الأوسط والحصول على لا شيء سوى “بذل أرواح غالية وترليونات الدولارات” على حماية الآخرين، الذين لا يقدرون في كل الحالات تقريباً ما يقومون به.

وتساءل أيضاً فيما إذا كانوا يريدون البقاء للأبد هناك، معتبراً أنه حان الوقت ليقاتل الآخرون “روسيا وإيران وسوريا”. وقال إن الكثيرين منزعجون من مغادرتهم لأنه سيتوجب عليهم قتال “داعش” والآخرين بدونهم. وأنهى التغريدة بالزعم أن داعش ضربهم ومآلهم الزوال.

وعبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في تصريحات صحفية عن اتفاقه بشكل عام مع ترامب، بأن داعش قد هُزم، معتبراً الانسحاب قراراً “صائباً”.


من جانبه قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الخميس إن قرار الولايات المتحدة المفاجئ الانسحاب من سوريا يدعو للدهشة ويهدد بالإضرار بالحرب ضد داعش.

وقال ”جرى تحجيم داعش لكن التهديد لم ينته بعد. هناك خطر من أن تضر عواقب هذا القرار بالحرب على داعش وتقوض النجاحات التي تحققت بالفعل“.

وقال مسؤولون إن فرنسا ستبقي قواتها في شمال سوريا في الوقت الراهن في ظل عدم القضاء على متشددي تنظيم داعش واستمرار تشكيلهم خطرا على المصالح الفرنسية.

وقالت وزيرة الشؤون الأوروبية ناتالي لوازو لتلفزيون (سي-نيوز) ”يظهر ذلك أن الأولويات تختلف وأن علينا أن نعتمد على أنفسنا في المقام الأول.. في الوقت الراهن سنبقى بالطبع في سوريا لأن المعركة ضد تنظيم داعش ضرورية“.

وأقرت وزيرة الدفاع فلورانس بارلي على تويتر بأن التنظيم ضعفت شوكته وخسر نحو 90 في المئة من أراضيه لكنها قالت إن المعركة لم تنته.

وذكر دبلوماسيون أن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون تحدث مع ترامب يوم الأربعاء. وفي أبريل نيسان، عندما أعلن ترامب من قبل سحب القوات الأمريكية، استطاع ماكرون اقناع الزعيم الأمريكي بأن واشنطن ينبغي أن تظل مشاركة معللا ذلك بخطر إيران في المنطقة.

وقال مسؤولون فرنسيون طلبوا عدم الكشف عن هوياتهم إنهم يسعون لفهم ما يعنيه القرار بالتحديد وكيف سيؤثر على مشاركتهم في عمليات التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

وقال دبلوماسي فرنسي ”إذ اتضح أن الأمر بالسوء الذي يبدو عليه، ستكون هناك مشكلة خطيرة بالنسبة لنا وللبريطانيين لأن التحالف عمليا لا يجدي بدون الولايات المتحدة“.

(دير تلغراف، رويترز)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!