في ظل تبدل رؤساء حكومتهم كثيراً في الأعوام الماضية .. الأستراليون يسخرون من صورة تظهر عدم معرفة ميركل لنظيرها الأسترالي في قمة العشرين

  • 4 ديسمبر، 2018
في ظل تبدل رؤساء حكومتهم كثيراً في الأعوام الماضية .. الأستراليون يسخرون من صورة تظهر عدم معرفة ميركل لنظيرها الأسترالي في قمة العشرين

كشفت لقطات مقربة من لقاء المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مع رئيس وزراء أستراليا سكوت موريسون على هامش قمة العشرين التي أقيمت في الأرجنتين، واختتمت أعمالها السبت الماضي، أنها كانت تحمل أوراقاً تعريفية عنه تتضمن صورته، في إشارة إلى عدم معرفتها الكافية عن نظيرها الأسترالي.

وأظهرت الصور واللقطات المقربة للقاء أن ميركل لم تبذل حتى عناء إخفاء الأوراق التعريفية برئيس وزراء أستراليا، التي تضمنت صورته، المتولي منصبه منذ أغسطس/آب 2013، وشوهدت المستشارة تقلب القصاصات وتعيد القراءة منها أكثر من مرة.

واعتبرت صحيفة “سيدني مورنينغ هيرالد” الأسترالية، أن هذا الموقف “قال كل شيء” عن مشكلات رئيس الوزراء الأسترالي على المسرح الدولي.

وأوردت صحيفة دايلي ميل البريطانية أن ميركل التي تقود ألمانيا منذ 2005 “قد تحتاج إلى المساعدة” لمعرفة نظيرها الأسترالي، خصوصاً أن موريسون هو ثالث رئيس وزراء من أستراليا في غضون 4 سنوات فقط، مشيرة إلى أن ميركل عادت إلى “ورقة الغش” عدة مرات خلال الاجتماع.

وعلق وزير التجارة الأسترالي سايمون برمنغهام اليوم (الاثنين)، قائلاً إن “إدارة أنغيلا ميركل كانت بلا شك تريد التأكد من أن المستشارة الألمانية على دراية كافية وبشكل صحيح عن موريسون”، حسب هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي).

ولا يعد قراءة قادة الدول أوراقاً تعريفية عن المسؤولين الذين سيلتقونهم بأمر غير اعتيادي، لكنهم يضعونه جانباً عادة قبل التوجه إلى مكان اللقاء، على عكس ما فعلته ميركل، التي تصفحت الأوراق بحضور موريسون.

أما المواطنون الأستراليون العاديون فاستغلوا الموقف للسخرية وإطلاق من عدم شهر رئيس وزرائهم.

فكتبت مغردة على تويتر إن ميركل احتاجت لورقة “غش” لدى لقاءها موريسون، مضيفة مازحة أنها لا تلوم ميركل، فهي تعيش في أستراليا ولا تزال لا تعرف شيئاً عنه.

(دير تلغراف عن صحيفة الشرق الأوسط، تلفزيون دي فيلت)

 

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!