وزير الداخلية الألماني لا يستبعد إمكانية ترحيل سوريين “خطرين” أو مرتكبي جرائم الى بلادهم

  • 16 نوفمبر، 2018
وزير الداخلية الألماني لا يستبعد إمكانية ترحيل سوريين “خطرين” أو مرتكبي جرائم الى بلادهم

يبحث وزير الداخلية الألماني هورست سيهوفر إمكانية ترحيل لاجئين سوريين ادينوا بارتكاب جرائم أو يعرضون أمن ألمانيا للخطر، الى بلادهم حسب ما نقلت عنه صحف محلية الجمعة.

وقال الوزير المحافظ المتشدد لصحف في مجموعة “شبكة تحرير ألمانيا-ريداكسيونسنيتسفيرك”: “نحن ندرس (هذه المسألة) عن كثب في الوقت الحالي”.

وأبدى مسؤولون محليون، جميعهم محافظون تأييدهم لعمليات ترحيل مرتكبي جرائم إلى سوريا، وهو نقاش ظهر بعد اعتداء جنسي جماعي في مدينة فريبورغ يُشتبه بأن يكون نفذه سبعة سوريين.

ويؤيد وزيرا داخلية مقاطعتي ساكسونيا وبافاريا اتخاذ مثل هذا التدبير لمرتكبي الجرائم والأشخاص الذين يشكلون خطراً. فقال وزير داخلية بافاريا يواخيم هيرمان، إنه “بالنسبة للعنف الوحشي والإيذاء البدني الجسيم والاغتصاب، ينبغي علينا أن نرحل إلى سوريا مجدداً، إذا كان الوضع (الأمني) هناك يسمح بذلك”. فيما أوضح وزير داخلية ولاية ساكسونيا رولاند وولر أن قرار الترحيل هذا سيعتمد على تقييم جديد للوضع في سوريا.

وأصدرت ألمانيا قرارا بوقف عمليات الترحيل إلى سوريا عام 2012. ويُفترض أن يقرّر وزراء داخلية اقليميون في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر إذا ما كانوا سيمددون مهلة هذا الاجراء إلى ما بعد 31 كانون الأول/ديسمبر 2018، بالاعتماد على تقييم وزارة الخارجية للوضع الحالي في سوريا.

وترحّل ألمانيا بشكل منتظم أفغانا رُفضت طلبات لجوئهم مؤكدة أن بعض المناطق في أفغانستان آمنة رغم انتقادات منظمات الدفاع عن حقوق الإنسان.

واستقبلت ألمانيا منذ العام 2011 حوالى 800 ألف لاجئ سوري. وانخفض عددهم بشكل كبير منذ العام 2017، إلا أن السوريين لا يزالون أبرز طالبي اللجوء في ألمانيا.

(دير تلغراف، فرانس برس، تلفزيون دي فيلت)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!