نهاية حقبة سياسية في ألمانيا .. ميركل تعلن عن عدم ترشحها لرئاسة حزبها أو لمنصب المستشارية أو أي منصب آخر مستقبلاً (فيديو)

  • 29 أكتوبر، 2018
نهاية حقبة سياسية في ألمانيا .. ميركل تعلن عن عدم ترشحها لرئاسة حزبها أو لمنصب المستشارية أو أي منصب آخر مستقبلاً (فيديو)

 في اليوم التالي من خسارة انتخابية جديدة لحزبها في ولاية هيسن، أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم بدء حقبة سياسية جديدة بانسحابها من الحياة السياسية على خطوات، مؤكدة أنها لن تترشح مطلع شهر ديسمبر/كانون الأول القادم في مؤتمر عام لحزبها لمنصب رئاسة الحزب الديمقراطي المسيحي (بعد ١٨ عاماً في المنصب)، وعدم ترشحها أيضاً لمنصب المستشارية في الانتخابات القادمة.

وأعلنت ميركل أيضاً في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس وزراء ولاية هيسن المنتمي لحزبها فولكر بوفير، أنها لن تترشح أيضاً لعضوية البرلمان الاتحادي أو أي منصب آخر، مؤكدة أنها ستواصل القيام بمهامها كمستشارة حتى نهاية الدورة التشريعية الحالية في العام ٢٠٢١، التي ستكون الرابعة والأخيرة لها.

وقالت خلال إعلانها هذه القرارات إنها لطالما تمنت أن تحتفظ بمناصبها الحزبية والحكومية بكرامة وتغادرها يوماً ما بكرامة، مقرة بصعوبة التخطيط لمغادرة المنصب وتأثير قرارتها في هذا الشأن على الحكومة. وأضافت أنها سبق وأن قالت إنها لم تولد كمستشارة، ولن تنسى هذا.

وأوضحت أن القرار كان حصيلة تفكير طويل، وأنها اتخذته مسبقاً بعد عطلة الصيف الماضي، معطية الانطباع بأنها قررت مغادرة المنصب على نحو خاص بسبب الجدال مع الحزب المسيحي الاجتماعي حول سياسة اللجوء التي تتبعها.

وانتقدت بنفسها أداء الحكومة الاتحادية والجدال خلال الأشهر الماضية بين الأحزاب المشكلة لها، مرجعة الخسائر التي مني بها حزبها في انتخابات هيسن إلى ذلك، قائلة إن نتائج الانتخابات في كل من ولايتي بايرن وهيسن تظهر أن المشكلة لا تتعلق بالتواصل داخل الإئتلاف الحكومي الكبير، بل أن “الصورة التي توصلها الحكومة عن نفسها غير مقبولة”، وأنه حان الوقت لبدء فصل جديد.

ووصف بوفيير قرارات اليوم بأنها نقطة تحول في الحزب المسيحي الديمقراطي، معبراً عن شكره وتقديره واحترامه لميركل، كما فعلت رئاسة الحزب. واعتبر رئيس الحزب المسيحي الاجتماعي هورست زيهوفر، الذي لطالما تجادل مع المستشارة، انسحاب ميركل من الحياة السياسية “مؤسفاً”.

وأفسحت المستشارة بذلك المجال أمام عدد من المرشحين لرئاسة الحزب دون أن تزكي أياً منهم، حيث سيترشح للمنصب كل من السكرتيرة العامة للحزب أنغريت كرامب-كارنباور، التي تُعد منذ وقت طويل المرشحة المفضلة لدى ميركل، ووزير الصحة الحالي ينس شبان، وكذلك الرئيس السابق لكتلة التحالف المسيحي في البرلمان فريدريش ميرز.

(دير تلغراف، القناة الألمانية الأولى)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!