ألمانيا تعتزم ترحيل صحفي تركي احتج ضد أردوغان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل إلى بلاده

  • 29 أكتوبر، 2018
ألمانيا تعتزم ترحيل صحفي تركي احتج ضد أردوغان خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل إلى بلاده

أفادت وسائل إعلام ألمانية اليوم الأحد أن برلين تعتزم ترحيل صحافي تركي ارتدى قميصا عليه شعار ينادي بالحرية للإعلاميين الأتراك خلال مؤتمر صحافي مشترك بين الرئيس التركي رجب طيب اردوغان والمستشارة أنغيلا ميركل.

وقال عادل يغيت (60 عاماً) لوكالة الأنباء الألمانية إنه تبلّغ أول أمس الجمعة بأن عليه مغادرة البلاد حتى الثاني والعشرين من شهر يناير/كانون الثاني القادم أو سيتم ترحيله.

وربط يغيت، الذي يعيش في مدينة هامبورغ، هذا القرار بتلك الواقعة قائلاً: “يجب أن يكون هناك علاقة بين الأمرين، ليس هناك تفسير آخر محتمل”.

وبين أنه كان هناك قرار بالترحيل منذ عام، لكن مدير سلطة الأجانب في هامبورغ وعدة بأنه سيتم ايجاد حل.

وارتدى الصحافي الذي يقول إنه يعيش في ألمانيا منذ 36 عاما قميصاً يحمل عبارة “الحرية للصحافيين في تركيا”، فقام حارسا أمن بإخراجه من مكتب المستشارية على مرأى من ميركل و أردوغان الذي بدا مبتسماً عند رؤيته ما جرى.

وقال شتيفن زايبرت المتحدث باسم ميركل على تويتر في وقت لاحق حينها بعد انتشار الانتقادات حول الحادثة على نطاق واسع “في المؤتمرات الصحافية الخاصة بالمستشارية، نقوم بأشياء بنفس الطريقة كما في البوندستاغ (البرلمان): لا تظاهرات أو شعارات لقضايا سياسية”.

وكتب يغيت عمودا لصحيفة “تاز” الألمانية اليسارية نشرته أيضا صحيفة تركية معارضة لأردوغان على موقعها الالكتروني ينتقد فيه حكومة الرئيس التركي.

وقال “بالطبع أخشى على سلامتي إذا طُردت”، مضيفا “في تركيا يتم إسكات الصحافيين”.

وكتب في العمود أن سلطة الأجانب في هامبورغ بررت إبعاده لبلاده بأنه لا يعمل وأنه لا يعيش مع أطفاله.

(دير تلغراف عن فرانس برس، وكالة الأنباء الألمانية، شبيغل أونلاين )

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!