الشرطة الألمانية تعتقل يمينيين متطرفيين يشتبه في تكوينهم منظمة إرهابية تسمى ”ثورة كيمنتز“ .. خططت لهجوم في يوم الوحدة الألمانية

  • 1 أكتوبر، 2018
الشرطة الألمانية تعتقل يمينيين متطرفيين يشتبه في تكوينهم منظمة إرهابية تسمى ”ثورة كيمنتز“ .. خططت لهجوم في يوم الوحدة الألمانية

 قال مكتب المدعي الاتحادي في ألمانيا إن الشرطة ألقت القبض على ستة رجال في ولايتي سكسونيا وبافاريا يوم الاثنين للاشتباه في تشكيلهم منظمة يمينية متطرفة في مدينة كيمنتز بشرق البلاد وخططت لهجمات بالسلاح على الأجانب و ساسة ذوي اتجاه سياسي مخالف وموظفين في الحكومة.

وأضاف المكتب أن نحو 100 من رجال الشرطة ترافقهم وحدات من القوات الخاصة ألقت القبض على ستة مشتبه بهم تتراوح أعمارهم بين 20 و30 عاما بناء على طلب اعتقال أصدرته محكمة العدل الاتحادية يوم 28 سبتمبر أيلول، وتم تفتيش عدة أماكن وشقق في ولاية ساكسونيا.

وحسب البيان، يُشتبه في أن “الستة أسسوا مع شخص يدعى كريستيان ك. تنظيماً إرهابياً يمينياً يحمل اسم ثورة كمنيتز”، على اسم المدينة التي شهدت طعن رجل ألماني في أغسطس آب في واقعة ألقي فيها باللوم على مهاجرين وأثارت أسوأ أعمال عنف لليمين المتطرف في ألمانيا منذ عقود.

وذكر المدعون  “المتهمين محسوبون على مثيري الشغب، هوليغانز، والنازيين الجدد وحليقي الرؤوس، ويُنظر إليهم على أنهم شخصيات قيادية في الأوساط اليمينية المتطرفة في سكسونيا”.

وأضافوا أن المنظمة خططت لهجوم على موظفين كبار في الحكومة وسياسيين بارزين، وأن أعضائها حاولت بالفعل الحصول على سلاح ناري نصف اوتماتيكي.

وكان الادعاء العام في كمنيتز، قبض على كريستيان ك. (٣١ عاماً)، الذي لعب دورا قيادياً في تكوين المنظمة بحسب الإدعاء، في 14 سبتمبر(أيلول) الماضي بتهمة تكدير السلم العام، ويقبع المتهم في السجن على ذمة التحقيق منذ ذلك التاريخ.

وحسب التحقيقات، فإن المتهمين شكلوا تنظيم “ثورة كمنيتز” في 11 سبتمبر(أيلول) الماضي.

وبين الإدعاء العام أن ٥ من المشتبه بهم قاموا في الرابع عشر من أيلول الماضي مسلحين بأسلحة منها قوارير زجاجية وجهاز صدمة كهربائية، رفقة مناصرين مستعدين لاستعمال العنف من مجموعات يمينية متطرفة أخرى، بضرب الأجانب وإصابتهم بجروح، بينهم شخص أصيب بزجاجة في رأسه.

ولفت الإدعاء إلى أن الهجوم كان بمثابة تجربة لما خطط له أحد المتهمين، من هجوم في يوم عيد الوحدة الألمانية، الثالث من شهر أكتوبر.

وحذرت وزيرة العدل الألمانية كاتارينا بارلي، من تهديد “ كبير وحقيقي” صادر من التيار اليميني على خلفية هذه الاعتقالات.

وقالت بارلي لصحف مجموعة “فونكه” الألمانية الإعلامية في عددها الصادر غداً الثلاثاء: “تعلمنا من جرائم خلية إن إس يو، اليمينية المتطرفة، أنه يتعين علينا أن نكون أكثر يقظة من ذي قبل”، موضحةً أن “ذلك لا يسري فقط على الأجهزة الأمنية والقضائية وحدها، ولكن على المجتمع بأكمله”.

وأشارت بارلي إلى جماعة “فرايتال” التي هاجمت بالمتفجرات نزل لاجئين ومعارضين سياسيين، وقالت: “الادعاء العام يراقب هذه التطورات بدقة بالغة”.

(دير تلغراف عن رويترز، وكالة الأنباء الألمانية، بيان الإدعاء العام الاتحادي)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!