وسط اعتراض الحرب الأشتراكي الديمقراطي .. ميركل: لا يمكن أن تدير ألمانيا ظهرها إذا استخدمت أسلحة كيماوية في سوريا

  • 12 سبتمبر، 2018
وسط اعتراض الحرب الأشتراكي الديمقراطي .. ميركل: لا يمكن أن تدير ألمانيا ظهرها إذا استخدمت أسلحة كيماوية في سوريا

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل يوم الأربعاء إن ألمانيا لا يمكنها أن تدير ظهرها لدى حدوث هجوم كيماوي في سوريا، وذلك بعد يومين من تصريح الحكومة الألمانية بأنها تجري محادثات مع حلفائها بشأن مثل هذه المشاركة.

وقالت إن ألمانيا لا يمكنها رفض التدخل العسكري في توبيخ مباشر للحزب الديمقراطي الاشتراكي شريكها في الائتلاف الحاكم الذي رفض المشاركة في إجراء عسكري ضد النظام السوري.

وقالت ميركل في كلمة في البوندستاغ ضمن النقاش حول موازنة ديوان المستشارية لعام 2019: ”لا يمكن أن يكون الموقف الألماني هو مجرد قول (لا)، بصرف النظر عما يحدث في العالم“.

وقالت أندريا ناليس زعيمة الحزب الديمقراطي الاشتراكي، الشريك الصغير في الإئتلاف الحاكم، للبرلمان اليوم إن حزبها لن يوافق على التدخل العسكري في سوريا إلا إذا سمحت الأمم المتحدة للمجتمع الدولي بمثل هذا التحرك.

من جانبه رفض وزير الخارجية الألماني هايكو ماس (المنتمي للحزب الأشتراكي الديمقراطي) استبعاد مشاركة بلاده في ضربات على سوريا، إذا استخدم النظام السوري أسلحة كيماوية ضد المعارضة في إدلب، لكنه أصر على أن برلين ستتخذ “قراراً مستقلاً”.

وقال ماس لوكالة الأنباء الألمانية: “سنتخذ قراراً مستقلاً يتماشى مع المبادئ الأساسية للدستور الألماني، وبالطبع القانون الدولي”. وأردف: “في النهاية لن يحدث شيء بدون دعم البرلمان”.

وأضاف أن “برلين لم تتلق بعد أي طلب رسمي من واشنطن”، موضحاً: “الطلب الملموس لا يمكن أن يتم إلا عندما يستخدم الغاز السام وعندما تقرر دول أخرى الرد عسكرياً”.

وأضاف: “حتى ذلك الحين، نركز على الحوار السياسي لمنع وقوع كارثة إنسانية (…) هذا ما نعمل عليه”.

(دير تلغراف، رويترز، وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!