السلطات الألمانية تزيل تمثالاً ذهبياً يفوق ارتفاعه ٤ أمتار للرئيس التركي أردوغان في مدينة فيسبادن الألمانية إثر احتجاجات (محدث)

  • 29 أغسطس، 2018
السلطات الألمانية تزيل تمثالاً ذهبياً يفوق ارتفاعه ٤ أمتار للرئيس التركي أردوغان في مدينة فيسبادن الألمانية إثر احتجاجات (محدث)

أزال رجال إطفاء في ألمانيا في وقت مبكر من اليوم الأربعاء تمثالا ذهبيا للرئيس التركي رجب طيب أردوغان لأسباب أمنية بعدما أثار وجوده رد فعل غاضبا من السكان المحليين.

وكان قد نُصب التمثال في ساحة الوحدة بمدينة فيسبادن بولاية هيسن، وسط ألمانيا، يوم الاثنين، وكان ارتفاعه يزيد عن ٤ أمتار، يصور أردوغان واقفاً وهو يرفع سبابة يده اليمنى.

وقالت الشرطة إنه حفاظا على سلامة الناس، استخدم رجال الإطفاء رافعة ضخمة لإزالة التمثال خلال الساعات الأولى من صباح يوم الأربعاء.

وقال رئيس مجلس المدينة اوليفر فرانتس لصحيفة “فيسبادنر كوريير” إن المواجهات اللفظية تصاعدت وأصبحت عراكا “وشوهدت أسلحة بيضاء”.

ولم يتفهم البعض من المواطنين الهدف من تنصيب تمثال الشخصية المثيرة للجدل في ألمانيا بهذا الحجم الضخم في مدينتهم، فتواصلوا مع بلدية المدينة مشتكين من ذلك.

وذكرت وسائل إعلام ألمانية  أن البعض كتب عبارات غرافيتي على التمثال إحداها “هتلر التركي”.

إلا أن ما لم يعلمه المحتجون هو أن التمثال لا يعد تكريماً لأردوغان، المفترض أن يزور ألمانيا بعد شهر، بل هي فعالية ضمن مهرجان الفن والمسرح “بيناله”، الذي يحمل هذا العام عنوان “أخبار سيئة”.

وتقصد القائمون على المهرجان فيما يبدو وضع التمثال، وهم يعلمون أنه سيثير جدلاً، إذ بين مدير المهرجان أوفه إريك لاوفنبرغ أنه من الاعتيادي على أية حال أن يتم فهم شخصية جدلية كأردوغان، وأنه يمكن للناس التناقش عنه في هذا البلد الحر ألمانيا حول التمثال وهذا الرجل، مشيراً إلى أنه من المؤسف عدم إمكانية نقاش ذلك في بلدان أخرى.

وفي تقرير نشره تلفزيون “فيلت” أمس الثلاثاء، شوهد عدد من المنتقدين لوضع التمثال إلى جانب آخرين داعمين لأردوغان أرادوا التقاط صور معه، بينهم شاب كان يحمل قميص لاعب المنتخب الألماني مسعود أوزيل، في نادي أرسنال، الذي أعلن مؤخراً إعتزاله اللعب بعد ضجة أحدثتها التقاطه صوراً مع أردوغان.

وقال أحد الشبان إنه من تركيا وإنه يجد تمثال “رئيسه” جميلاً، مضيفاً أن لكل رأيه الذي يمثله، كما يفعله هو، قبل أن يتدخل رجل واقف في المكان ويعترض قائلاً إن ذلك ليس رأياً بل استفزازاً، ناعتاً الرئيس التركي بـ”الديكتاتور”، الذي يتحمل مسؤولية مقتل المئات، ليرد عليه الشاب التركي “هل لديك أدلة؟”.
(دير تلغراف عن تلفزيون دي فيلت، رويترز، فرانس برس)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!