رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم نادم على عدم دعمه أوزيل بشكل أكبر أمام الهجمات ضده وينفي نيته الإستقالة .. هل سيتم التخلي عن لقب “مانشافت”؟

  • 19 أغسطس، 2018
رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم نادم على عدم دعمه أوزيل بشكل أكبر أمام الهجمات ضده وينفي نيته الإستقالة .. هل سيتم التخلي عن لقب “مانشافت”؟

قال راينهارد غريندل رئيس الاتحاد الألماني لكرة القدم اليوم الأحد إن كان عليه دعم مسعود أوزيل بشكل أكبر حين كان لاعب الوسط هدفا ”لهجوم عنصري“.

وواجه أوزيل، الذي كان لاعبا مهما في تشكيلة ألمانيا الفائزة بكأس العالم 2014، سيلا من الانتقادات بسبب صورة التقطت له مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مايو/ أيار وبسبب مستواه في كأس العالم في روسيا.

وأعلن أوزيل (29 عاما) الشهر الماضي اعتزاله اللعب الدولي بعد خروج المانيا من كأس العالم. وقال إنه واجه ”عنصرية وعدم احترام“ بسبب أصوله التركية، متهماً الاتحاد الألماني لكرة القدم وغريندل بعدم مساندته في أزمة الصورة.

وفي مقابلة مع صحيفة بيلد أم زونتاغ الأسبوعية، اليوم الأحد، قال غريندل إن كان ينبغي عليه التعامل مع الأمر بشكل مختلف، مضيفاً أنه ”كان يجب أن يكون موقفي أكثر وضوحا في ظل الهجمات العنصرية من بعض الناس وكان يجب أن أدافع عن مسعود أوزيل. وتوجب علي أن أتكلم بوضوح عن ذلك”، موضحاً أن ”مثل هذه الهجمات غير مقبولة. كان يجب أن تكون كلماتي واضحة“.

وأضاف غريندل ”أنا متأسف على شعوره بأن الاتحاد الألماني خذله“.

وكان أوزيل كبش فداء لأكثر خروج مبكر لالمانيا من كأس العالم في 80 عاما، إذ فشلت في تجاوز دور المجموعات رغم أنها كانت حاملة اللقب.

لكن غريندل قال إنه لم يلق باللوم مطلقا على أوزيل في هذا الاخفاق، نافياً بذلك اتهامه من قبل أوزيل بذلك.

وقال غريندل (56 عاما) الذي تولى منصبه في 2016 ”كنت واضحا دائما في أننا نفوز معا ونخسر معا. من الحماقة لوم لاعب واحد على خروجنا“.

وبين أن تصريحاته كانت متعلقة بنقطة أخرى وليس أدائه الرياضي في المونديال، وأنه كان يتوقع من أوزيل أن يعلق على الصور التي التقطها مع أردوغان كما فعل زميله إلكاي غوندوغان بشكل واضح ومفهوم، على حد وصفه، مبرراً طلبه من أوزيل بعد المونديال فعل ذلك بأحاديث أجراها مع المشجعين، الذين كان لديهم أسئلة متعلقة بذلك، مؤكداً أنه كان سيتمنى تصريحاً من أوزيل في هذا الصدد حتى لو فازوا بالمونديال الماضي.

كما استبعد الاستقالة بسبب هذه المسألة، قائلا إنه شعر ”بدعم قوي من اتحادات المناطق ورابطة الدوري الألماني“.

وفيما إذا كان باب المنتخب بات موصداً بشكل دائم أمام أوزيلو قال غريندل إن لم يكن هناك أي نقاش بين أوزيل ويواخيم لوف مدرب المنتخب الوطني، مضيفا أن أي عودة محتملة للاعب الوسط إلى الفريق يجب مناقشتها مع مجلس الإدارة والمدرب.

واعتبر غريندل في معرض حديثه عن التغيرات التي يرغب بحدوثها في المنتخب الألماني بعد تقديم تحليل الأداء في مونديال روسيا في التاسع والعشرين من شهر آب/أغسطس الحالي، أن تسمية المنتخب الحالية “دي مانشافت (الفريق)” باتت مصطنعة، وقد يتم إلغائها.

(دير تلغراف عن رويترز، بيلد أم زونتاغ)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!