إحصائية تظهر تزايداً في عدد المجنسين في ألمانيا المحتفظين بجنسيتهم الأصلية .. قيادية في الحزب اليميني المتطرف تدعو لتصعيب شروط الحصول على الجنسية ومنحها بعد ٢٠ عاماً !

  • 11 أغسطس، 2018
إحصائية تظهر تزايداً في عدد المجنسين في ألمانيا المحتفظين بجنسيتهم الأصلية .. قيادية في الحزب اليميني المتطرف تدعو لتصعيب شروط الحصول على الجنسية ومنحها بعد ٢٠ عاماً !

 أظهرت بيانات لمكتب الإحصاء الاتحادي في ألمانيا أن عدداً متزايداً من الحاصلين على جنسية في ألمانيا يحتفظون بجنسيات بلدانهم الأصلية، رغم أنه من المفترض أن يكون حمل جنسيتين الاستثناء وليس القاعدة.

وبحسب المكتب، يحتفظ ٦ من أصل ١٠ جُنسوا بجنسيتهم القديمة. ولم يتنازل أي من مواطني سوريا أو أفغانستان أو المغرب أو نيجيريا عن جنسية بلدانهم الأصلية في العام الماضي، جزئياً بسبب حظر التنازل عن الجنسية في تلك البلدان كما هو الحال في سوريا.

ووفقاً للإحصائية احتفظ قرابة ٦٩ ألفاً من أصل ١١٢ ألف شخص تقريباً، حصلوا على الجنسية الألمانية العام الماضي، بجنسيتهم القديمة، وهي نسبة عالية غير مسبوقة ( ٦١.٤٪).

وفي هذا الشأن، دعت زعيمة كتلة حزب “البديل لأجل ألمانيا” اليميني المتطرف أليس فايدل أمس الجمعة إلى إلغاء إمكانية الاحتفاظ بجنسيتين، قائلة إنه ينبغي على الشخص المعترف به كلاجىء الراغب في الحصول على الجنسية الألمانية التخلي عن جنسيته القديمة، زاعمة أن أي شيء غير ذلك سيواصل تصعيب الاندماج، الصعب التحقق في الأساس.

واعتبرت أن منح الجنسية الألمانية لأي كان من المهاجرين حالياً، أمراً غير معقولاً و يفتقد للاحترام حيال المواطنين الألمان، على حد وصفها. ودعت إلى السماح للأجانب بالحصول على الجنسية بعد ٢٠ عاماً من الإقامة، على أن يكونوا قد دفعوا مستحقاتهم على الدوام في صناديق الرعاية الاجتماعية.

(دير تلغراف عن بيان لحزب البديل لأجل ألمانيا، وكالة الأنباء الألمانية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!