بعد أن تحدث الإعلام التركي عن واقعة مشابهة لجرائم “إن إس أو” .. المشتبه به ينفي أن يكون استهدافه متدربة في مخبز تركي بمسدس هواء عنصرياً

  • 19 يوليو، 2018
بعد أن تحدث الإعلام التركي عن واقعة مشابهة لجرائم “إن إس أو” .. المشتبه به ينفي أن يكون استهدافه متدربة في مخبز تركي بمسدس هواء عنصرياً

أثار اعتداء استهدف مخبزاً بمدينة هايلبرون الألمانية صباح أول أمس الثلاثاء جدلاً في ألمانيا وتركيا، عندما بدا وأن الجاني استهدف عاملة فيه لدوافع عنصرية قبل أن تنقل الشرطة عن الجاني لاحقاً نفيه ذلك.

وكان الرجل قد دخل بشكل مفاجىء المخبز الواقع في حي بوكينغن على الساعة ١٠.٥٠ صباحاً وصوب مسدسه الهوائي نحو متدربة محجبة تقف وراء منضدة، وسُمع صوت يشبه إطلاق عدة عيارات، قبل أن يهرب، فيما قامت المتدربة بوضع يديها على رأسها قصد حماية نفسها وفرت إلى الحجرة الخلفية للمخبز.

الشرطة في المدينة تمكنت من تحديد هوية الرجل، الذي لم يكن معروفاً لديها سابقاً، وقبضت عليه مؤقتاً ليلة الثلاثاء -الأربعاء، وأحالته لمشفى للأمراض النفسية. وعثرت على السلاح المستخدم، وكان غير ملقماً. تقول الشرطة إن مسدس الهواء لم يكن ملقماً رغم وجود الخردق (كرات الرصاص) مع المشتبه به، واقتصر الأمر على الصوت الصادر من المسدس الهوائي، علماً أن المتدربة لم تصب بأي أذى جسدي.

ونفى الرجل الألماني (٣٠ عاماً)، المولود في بولونيا المتحدر من هايلبرون، في تحقيق الشرطة أن يكون قد تصرف بدافع معاداة الأجانب، وقال إن ما قام به كان رد فعل عكسي غير محسوب، بحسب بيان مشترك للشرطة والنيابة العامة، الذي نقل عنه أيضاً قوله إنه اختار الضحية بشكل عشوائي، وإن حجابها لم يلعب أي دور بالنسبة له.

وأرجع قيامه بذلك بمحاولته لفت الإنتباه لوضعه الشخصي، وعلى نحو خاص كونه لا يملك مكان إقامة ثابت أو عمل.

وبينت شرطة هايلبرون أن تحقيقاتها بتكليف من نيابة شتوتغارت، بشكل خاص عن خلفيات ودافع الجاني ستتواصل في جميع الاتجاهات.

واتهم صاحب المخبز البر يلدرماز الفاعل بتصرفه بدافع العنصرية ومعاداة الأجانب، على ما نقلت عنه صحيفة “هايلبرونر شتيمه”.

ونقل موقع “بينتو” أمس عن متحدث باسم الشرطة إن الرجل كان يعاني من مشاكل نفسية، وأن الشرطة لا تنطلق حالياً من إمكانية رغبته في استهداف المرأة التي ترتدي الحجاب، مستبعداً أي صلة بمحاكمات خلية “إن إس أو” التي انتهت مؤخراً بالواقعة.

وسُجلت المتدربة التي كان من المفترض أن تخضع لفحص العمل كبائعة في مخبز المهني الأسبوع القادم كمريضة، وتأثرت كثيراً بما جرى، على حد قول مالك المخبز.

وسائل إعلام تركية: الواقعة تذكر بشدة بإرهاب “إن إس أو”

وصورت كاميرا مراقبة المخبز الواقعة وتم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي ونشرتها وسائل إعلام تركية وضعتها في سياق جرائم خلية “إن إس أو” الإرهابية التي قتل أعضائها ١٠ أشخاص غالبيتهم من الأتراك بين عامي ٢٠٠٠و ٢٠٠٧، قبل أن يُكشف أمرها لاحقاً وصدر حكم بالسجن المؤبد على من يعتقد أنها العضوة الأخيرة الباقية على قيد الحياة من الخلية بياته تشيبه قبل قرابة أسبوع.

وذكرت النسخة الألمانية من موقع “ديلي صباح” أن سيناريو ما جرى يذكر بشدة بإرهاب “إن إس أو”، وأن البائعة التركية الأصل نجت من الهجوم الذي قالت إنه قد يكون معاد للإسلام، مصابة بصدمة خفيفة.

وكذلك فعلت صحيفة “حريت” التركية التي نشرت صورة للفيديو الملتقط بكاميرا المراقبة.

(دير تلغراف عن بيانين للشرطة/النيابة الألمانية، موقع بينتو، “ديلي صباح”، “هايلبرونر شتيمه” )

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!