صدمة وغضب في الولايات المتحدة بعد دعم ترامب لبوتين في قضية التدخل في الانتخابات واختلافه مع أجهزة مخابرات بلاده

  • 16 يوليو، 2018
صدمة وغضب في الولايات المتحدة بعد دعم ترامب لبوتين في قضية التدخل في الانتخابات واختلافه مع أجهزة مخابرات بلاده

 انهمرت الانتقادات على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بعد لقائه مع فلاديمير بوتين وظهورهما في مؤتمر صحفي امتنع فيه عن توجيه انتقاد واحد لموسكو، ورفض ذلك مراراً وتكراراً رداً على أسئلة الصحفيين، بل بدا مصدقاً لبوتين أكثر من أجهزة بلاده الأمنية.

وبدلا من ذلك انتقد ”غباء“ السياسات التي انتهجتها بلاده خاصة قرار التحقيق في التدخل في الانتخابات.

وسُئل ترامب إن كان اللوم يلقى على عاتق روسيا في تدهور العلاقات فقال قبل أن يتحول بالنقاش إلى فوزه في الانتخابات: ”أحمل البلدين المسؤولية. أعتقد أن الولايات المتحدة اتسمت بالحماقة. كنا جميعا حمقى“.

وقال الرئيس الأمريكي إنه لا يرى ما يدعوه لتصديق أجهزة مخابراته بدلا من الثقة في زعيم الكرملين بشأن مسألة ما إذا كانت روسيا تدخلت لمساعدته في الفوز بانتخابات عام 2016.

وعندما سئل عما إذا كان يثق في أجهزة المخابرات الأمريكية التي خلصت إلى أن روسيا تدخلت في انتخابات عام 2016 لمساعدته في هزيمة المرشحة الديمقراطية هيلاري كلنتون قال ترامب إنه ليس مقتنعا.

وقال ترامب ”لا أرى سببا للاعتقاد بأنها ” روسيا. وأضاف ”الرئيس بوتين كان قويا للغاية وحاسما في نفيه اليوم“.

وأضاف ”هزمت هيلاري كلينتون بسهولة وهزمناها تماما… فزنا في ذلك السباق ومن العار أن تكون هناك أي شبهة ولو بسيطة في ذلك“.

وتحدث بوتين عن أهمية تعاون البلدين سويا وأثنى على ترامب وفي لحظة ما قطع المؤتمر الصحفي ليقدم للرئيس الأمريكي كرة قدم.

وعندما سُئل إن كان يرغب في فوز ترامب بانتخابات 2016 وإنه أصدر تعليمات للمسؤولين لمساعدته اقر بوتين بانه كان “يرغب بفوز ترامب لانه كان يتكلم عن تطبيع للعلاقات الروسية الاميركية”، لكنه نفى أي تدخل قائلا إن الاتهامات ”محض هراء“.

وقال السناتور الجمهوري لينزي غراهام إن أداء ترامب سيبعث برسالة ”ضعف“ إلى موسكو.

وأضاف غراهام على تويتر ”أضاع الرئيس ترامب فرصة لمحاسبة روسيا على التدخل في انتخابات عام 2016 وتوجيه تحذير قوي يتعلق بالانتخابات القادمة. ستنظر روسيا إلى رد ترامب على أنه دلالة على الضعف وهذا الرد يخلق مشكلات أكثر مما يحل“.

وقال السناتور البارز جون مكين إنه ظهور ترامب في المؤتمر الصحفي كان واحدا من أكثر الاداءات خزياً لرئيس أمريكي، معتبراً أن الأضرار التي أحدثها لا يمكن تقديرها.

ونُقل عن مسؤول في الخارجية الأمريكية وصفه شعوره عندما يعود للعمل غداً :” إنه كالوجود على تايتانيك وأن تكلف بتلميع الفضيات. يبدو القيام بذلك عبثياً قليلاً”.

وقال جيف فيلك وهو سناتور من أريزونا وأحد المنتقدين الدائمين لترامب: ”لم اعتقد أبدا أنني سأرى اليوم الذي يقف فيه رئيسنا الأمريكي على المنصة مع الرئيس الروسي ويوجه اللوم للولايات المتحدة وليس للعدوان الروسي. هذا أمر مشين“.

وذهب مدير المخابرات المركزية السابق جون برينان إلى أبعد من ذلك وقال إنه يجب عزل ترامب من منصبه. وأضاف ”أداء دونالد ترامب في المؤتمر الصحفي في هلسنكي يرتفع ويتجاوز حد ’الجريمة الكبرى والإثم‘ لم يكن هذا أقل من الخيانة. لم يكن ترامب معتوها فحسب في تصريحاته بل كان بأكمله في جيب بوتين. أيها الجمهوريون الوطنيون: أين أنتم؟؟؟“.

ووصف بوتين الشائعات التي تفيد بان لدى روسيا ملفات تمس بدونالد ترامب بانها “عبثية”.

(دير تلغراف، فرانس برس، رويترز، تويتر)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!