إجبار القس الفرنسي الذي ظهر وهو يضرب طفلاً في كنيسة على التقاعد .. هكذا برر تصرفه العنيف

  • 23 يونيو، 2018
إجبار القس الفرنسي الذي ظهر وهو يضرب طفلاً في كنيسة على التقاعد .. هكذا برر تصرفه العنيف

 كسر القس الذي ظهر وهو يضرب طفلاً صغيراً تحمله والدته خلال تعميده، صمته، بعد أن أجبر على التقاعد من تقديم الخدمات الكنسية.

وزعم القس الكاثوليكي جاكوس لاكرويكس البالغ من العمر ٨٩ عاماً أنه كان يريد تهدئة الطفل (عمره عامان) فحسب، خلال الاحتفالية التي أقيمت في كنيسة جنوب شرق باريس يوم الأحد الماضي، بحسب ما ذكرت مواقع صحفية بريطانية أمس الجمعة.

وبدا القس يصرخ في الطفل قائلاً “أهدأ .. أهدأ .. يجب أن تهدأ”، ثم “اصمت” قبل أن يبدأ بعصر وجه الطفل بيديه، قبل أن يصفعه على خده.

وتجاوبت عائلة الطفل مع ما فعله على استحياء لكنها سحبت الطفل من يده.

ونفى في حديث مع إذاعة “فرانس إنفو” أمس أن يكون قد ضربه للطفل كان شديداً، زاعماً أنها كانت بين التربيت والصفع، وأنه كان يأمل من خلالها في تهدئته، ولم يكن يعرف ما عليه فعله.

وقال إن الطفل كان يصرخ بشدة، وكان عليه أن يخفض رأسه لكي يسكب عليه الماء، مشيراً مجدداً إلى أنه أخبر الطفل بأنه يهدأ مراراً لكنه لم يستجب.

وأضاف أنه اعتذر عن فعلته الخرقاء لعائلته، وأنه ينهي تفويضه الآن، وتلك كانت آخر معمودية يقوم به، “وإن لكل شيء نهاية”.

وقال الأسقف المسؤول جان إيف أنه أتخذ اجراءات لكي يتم ايقاف القس عن المشاركة في كل احتفالات الزواج والتعميد.

وبين أن فقدان القس لهدوئه يمكن تفسيره بتعبه وتقدمه بالسن ولا يمكن تبريره، موضحاً أن مما يؤسف له أكثر أنه يفترض أن تكون المعمودية لحظة سعيدة.

وأشار إلى أن الأبوين تقبلا اعتذار القس وكانا سعيدين بتعميد الطفل.

(دير تلغراف عن موقع مترو البريطاني)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!