بسبب ”أطفال الأولمبياد“.. نائبة روسية بارزة تحذر مواطناتها من ممارسة الجنس مع أجانب غير بيض خلال المونديال

  • 14 يونيو، 2018
بسبب ”أطفال الأولمبياد“.. نائبة روسية بارزة تحذر مواطناتها من ممارسة الجنس مع أجانب غير بيض خلال المونديال

 قالت نائبة بارزة في موسكو أمس الأربعاء إن على الروسيات تجنب ممارسة الجنس مع رجال أجانب غير بيض خلال كأس العالم التي ستنطلق الخميس خوفا من أن يصبحن أمهات عازبات لأطفال مختلطي الجنس، يتم التمييز ضدهم لاحقاً، كما يحصل منذ العصر السوفيتي.

وقالت تمارا بليتنيوفا، رئيسة لجنة شؤون الأسرة والمرأة والطفل في البرلمان، إن الروسيات حتى حينما يتزوجن من أجانب فإن العلاقة غالبا ما تنتهي على نحو سيء، مضيفة أن النساء غالبا ما يجدن صعوبة في العودة إلى روسيا عندما يذهبن إلى الخارج وحينما يتواجدن في بلادهن لا يستطعن إستعادة ابنائهن.

جاء هذا رداً على سؤال من محطة غوفوريت موسكفا الإذاعية حول ما يعرف باسم ”أطفال الأولمبياد“ بعد دورة الألعاب الأولمبية التي استضافتها موسكو عام 1980 حينما كانت وسائل منع الحمل غير متوفرة بقدر كبير في البلاد.

وأضافت ”الأمر واحد إذا كانوا من نفس العرق ولكن مختلف تماما إذا كانوا من جنس مختلف. أنا لست قومية، لكن مع ذلك أعلم أن الأطفال يعانون. لقد تم التخلي عنهم، وهذا كل شيء، إنهم يبقون هنا مع الأم“.

وقالت بليتنيوفا إنها تود أن يتزوج المواطنون الروس ”بدافع من الحب بغض النظر عن انتمائهم العرقي“.

وقال نائب آخر يدعى ألكسندر شيرين إن المشجعين الأجانب قد يجلبون الفيروسات إلى كأس العالم ويصيبون الروس، مبيناً أن على الروس أن يكونوا حذرين في تعاملهم مع الأجانب لأنهم قد يحاولون ترويج مواد محظورة خلال البطولة.

(دير تلغراف عن رويترز – الصورة تعبيرية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!