الأسد يهدد بضرب المناطق التي تسيطر عليها الوحدات الكردية حتى مع وجود الأمريكيين فيها: المشكلة الوحيدة المتبقية في سوريا هي قوات سوريا الديمقراطية

  • 31 مايو، 2018

 هدد رئيس النظام السوري بشار الأسد باللجوء للصدام العسكري ضد قوات سوريا الديمقراطية التي تشكل وحدات الحماية الشعبية الكردية أغلبيتها، وتسيطر على مناطق شاسعة شرق البلاد، في حال لم تنجح المفاوضات.

وقال الأسد في مقابلة مع شبكة روسيا اليوم المدعومة من الكرملين، بُثت اليوم الخميس :” إننا نتقدم في مختلف المناطق لإلحاق الهزيمة بالإرهابيين، وباتت المشكلة الوحيدة المتبقية في سوريا هي قوات سورية الديمقراطية. وسنتعامل معها عبر خيارين: الخيار الأول هو أننا بدأنا الآن بفتح الأبواب أمام المفاوضات، لأن غالبية هذه القوات هي من السوريين، ويفترض أنهم يحبون بلدهم، ولا يرغبون بأن يكونوا دُمى بيد الأجانب. هذا ما نفترضه، وبالتالي لدينا نفس الأساس.(….) إذاً، لدينا خيار وحيد وهو أن نعيش مع بعضنا كسوريين وإلى الأبد”، مضيفاً أنه: “إذا لم يحدث ذلك، سنلجأ إلى تحرير تلك المناطق بالقوة، ليس لدينا أي خيارات أخرى، بوجود الأمريكيين أو بعدم وجودهم. ليس لدينا خيار آخر. هذه أرضنا، وهذا حقنا، ومن واجبنا تحرير تلك المنطقة. وعلى الأمريكيين أن يغادروا، وسيغادرون بشكل ما. أتوا إلى العراق دون أساس قانوني، وانظر ما حلّ بهم. عليهم أن يتعلموا الدرس. العراق ليس استثناء، وسورية ليست استثناءً. الناس لم يعودوا يقبلون بوجود الأجانب في هذه المنطقة”.

وعادت الشبكة الروسية لطرح سؤال تكرر في الأونة الأخيرة كثيرا، حول وصف الرئيس الأمريكي له بـ”الأسد الحيوان”، وسؤاله فيما إذا كان لديه لقب يطلقه على الرئيس الأمريكي، فرد الأسد بالقول:”هذه ليست لغتي؛ ولذلك لا أستطيع استخدام لغة مماثلة. هذه لغته هو. إنها تمثّله. لدينا قول معروف هو أن (الكلام صفة المتكلم)، فهو بهذا الكلام يُعبّر عن نفسه، وهذا طبيعي. في كل الأحوال، فإن ذلك لم يُحدث أي تأثير في نفسي، ولا ينبغي لمثل هذه اللغة أن تحدث أي تأثير في نفس أي شخص. الشيء الوحيد الذي يؤثر فيك هو ما يقوله الناس الذين تثق بهم، الأشخاص المتوازنون، العقلاء، اللبقون، الأخلاقيون. هذا ما ينبغي أن يؤثر فيك، سواء كان إيجابياً أو سلبياً. إن شخصاً مثل ترامب لا يحرك أي مشاعر بالنسبة لي”.

(دير تلغراف عن شبكة روسيا اليوم)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!