وفاة طفلة كردية في بلجيكا برصاصة طائشة بعد مطاردة الشرطة لشاحنة صغيرة تقل لاجئين

  • 18 مايو، 2018
وفاة طفلة كردية في بلجيكا برصاصة طائشة بعد مطاردة الشرطة لشاحنة صغيرة تقل لاجئين

 توفيت طفلة عمرها عامان أصيبت بجراح بالغة أمس الخميس، بعد وقت قصير من العثور عليها في شاحنة صغيرة تحمل عشرات اللاجئين، في أعقاب مطاردة الشرطة للشاحنة لمسافة 70 كيلومترا واعتراضها في مدينة مونس غرب بلجيكا.

وذكرت وكالة الأنباء البلجيكية الرسمية “بلجا” أن الطفلة توفيت وهي في الطريق إلى المستشفى.

وكانت الطفلة مع شقيقها البالغ من العمر ٣ أعوام، ووالديهما الكرديين العراقيين.

وطبقا لمجموعة “سودبريس” الإعلامية البلجيكية، فأن الطفلة وأسرتها من الأكراد، الذين تم ترحيلهم مؤخرا من بلجيكا إلى ألمانيا، وكانوا يحاولون مواصلة طريقهم إلى بريطانيا عبر بلجيكا.

وأفادت النيابة العامة الخميس أن الشرطيين فتحوا النار على الشاحنة الصغيرة لتوقيفها بعد ملاحقتها من نامور إلى ميزيير بضواحي مونس.

وبدأت المطاردة عندما رصدت السلطات الشاحنة الصغيرة وهي تسير بطريقة مريبة على طريق سريع، بالقرب من مدينة نامور، صباح الخميس.

وشاركت نحو 15 سيارة شرطة و30 رجل شرطة في المطاردة، وتم العثور على 30 شخصا في الشاحنة، من بينهم 26 بالغاً (جميعهم أكراد) وأربعة أطفال.

وقال الوكيل الأول لنيابة مونس فريديريك باريزو لوكالة فرانس برس إن “التشريح سمح بتحديد سبب الوفاة على أنه رصاصة دخلت على مستوى الخد”.

وذكر مسؤولون أن رجال الشرطة اضطروا لاستخدام أسلحتهم، عندما حاولت الشاحنة الصغيرة أن تدهسهم، غير أنه لم يتم إلقاء اللوم على الشرطة في وفاة الطفلة، حسب المسؤولين.

وقال باريزو “سألزم الحذر حول ما إذا كانت الرصاصة مصدرها الشرطة، علينا تقييم الأدلة”.

وفتحت “اللجنة بي”، الجهاز الموحد المشرف على أجهزة الشرطة البلجينية، تحقيقا بطلب من قاضي التحقيق، وفق ما أوضح باريزو.

وكتب وزير الداخلية البلجيكي جان جامبون الجمعة على تويتر “حادث مأساوي عواقبه وخيمة. التحقيق جار”، ناقلا مقالا عن مقتل الطفلة “برصاصة طائشة”.

(دير تلغراف، موقع صحيفة الشرق الأوسط، فرانس برس، الصورة للشرطة البلجيكية)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!