آلاف من سكان دريسدن يتنفسون الصعداء .. بعد تمكن السلطات أخيراً من إبطال مفعول قنبلة من عهد الحرب بعد أن انفجرت جزئياً

  • 24 مايو، 2018
آلاف من سكان دريسدن يتنفسون الصعداء .. بعد تمكن السلطات أخيراً من إبطال مفعول قنبلة من عهد الحرب بعد أن انفجرت جزئياً

 أصبح بوسع الآلاف من سكان دريسدن الذي غادروا منازلهم أول أمس العودة إليها، بعد أن تمكنت السلطات ظهر اليوم الخميس من إنهاء أعمال إبطال مفعول قنبلة خطرة تعود لعهد الحرب العالمية الثانية، بعد أن كانت قد انفجرت جزئياً ليلة أمس، لدى المحاولة الأولى لتحييد خطورتها.

وكانت حذرت الشرطة الألمانية في وقت سابق من اليوم من صعوبة الوضع وخطورته بعد الانفجار الجزئي، مشيرة إلى أن هناك خطر انفجار شديد، وأن الوضع خطير ولا يمكن للخبراء التابعين لنا الدخول للموقع لمواصلة العمل إلا بعد تبريد المنطقة.

وكانت احتمالات وجود خطورة بالغة عالية لدرجة دفعت السلطة الألمانية المعنية بالأمن الجوي إلى إغلاق المجال الجوي فوق دريسدن. وشارك في العملية الأمنية أكثر من ألف شرطي وشرطية.

وكان قد تم اكتشاف القنبلة غير المنفجرة الثلاثاء في موقع بناء غير بعيد عن محطة القطار الرئيسية بدريسدن، واضطر نحو ٩٠٠٠ شخص من حي “لوبتاو” لمغادرة منازلهم وقضاء ليلتين خارجها.

وتبين للفريق العامل على إبطال مفعول القنبلة، بعد تبريدها اليوم عبر روبوت إطفاء، أن القنبلة لم تعد تشكل خطورة.

وتعد عمليات الإخلاء لإبطال مفعول قنابل الحرب العالمية الثانية أمراً اعتيادياً في ألمانيا رغم مرور أكثر من ٧ عقود على انتهاء الحرب.

ففي سبتمبر (أيلول) 2017، أدى العثور في فرانكفورت على قنبلة بريطانية عملاقة مزودة بشحنة تفجيرية تزن 1.4 طن، إلى أكبر عملية نزع الغام من نوعها منذ 1945، وأجلي بموجبها 65 ألف شخص، قبل تفكيكها.

(دير تلغراف عن موقع تاغزشاو، وكالة الأنباء الألمانية، الصورة لشرطة ولاية ساكسونيا)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!