ألمانيا ترحل تونسياً متهما بالإرهاب لبلاده .. ووزير داخليتها يرغب بترحيل حارس بن لادن السابق أيضاً

  • 10 مايو، 2018
ألمانيا ترحل تونسياً متهما بالإرهاب لبلاده .. ووزير داخليتها يرغب بترحيل حارس بن لادن السابق أيضاً

  قالت السلطات القضائية التونسية يوم الأربعاء إنها تسلمت من ألمانيا شخصا يشتبه في ضلوعه بهجوم متحف باردو عام 2015.

وقال سفيان السليطي المتحدث باسم القطب القضائي لمكافحة الإرهاب إن ”السلطات القضائية التونسية تسلمت اليوم الأربعاء من السلطات القضائية الألمانية العنصر المتورط في جرائم إرهابية هيكل السعيداني“.

وأضاف السليطي لوكالة أنباء تونس الرسمية أن ”التسليم تم بناء على بطاقة جلب دولية (مذكرة تسليم) صادرة عن قاضي التحقيق بالقطب القضائي لمكافحة الإرهاب إلى جانب مطلب تسليم من قبل إدارة الشؤون الجزائية بوزارة العدل“.

وتابع قائلا إن السعيداني ضالع في عدة عمليات إرهابية وأصدرت الوحدات الخاصة لمكافحة الإرهاب عددا من منشورات التفتيش بحقه.

وتشتبه تونس بضلوع السعيداني في الهجوم على متحف باردو في تونس الذي أدى لمقتل العشرات من السياح الأجانب عام 2015.

وكانت السلطات الألمانية اعتقلت السعيداني في فبراير شباط العام الماضي وتعتقد أنه تم تجنيده للانضمام لتنظيم “داعش” في ألمانيا.

وقال الادعاء الألماني في وقت سابق إن المشتبه به عاش في ألمانيا عشر سنوات حتى عام 2013 ثم دخل البلاد مرة أخرى بوصفه طالب لجوء في أغسطس آب 2015 أي بعد خمسة أشهر من هجوم متحف باردو.

وبعد عملية الترحيل هذه التي قيل إنها جاءت بعد أن أكدت السلطات التونسية عدم تعرضه للتعذيب، عبر وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر اليوم عن تأييده لترحيل الحارس السابق لزعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن، التونسي سامي أ. الذي يعيش في مدينة بوخوم مع عائلته، ويقبض مساعدات اجتماعية تزيد عن الألف يورو شهرياً.

وكان من المتوقع أن يتم دراسة حالته بعد ظهر اليوم الأربعاء، بحسب زيهوفر، الذي قال إنه يهدف إلى التمكن من الترحيل في هذه الحالة أيضاً.

وكانت عملية ترحيله أيضاً تفشل حتى الآن بسبب إمكانية تعرضه للتعذيب في بلاده. الأمر الذي تغير فيما يبدو بعد حكم صادر عن محكمة العدل الأوروبية في حالة هيكل، بعدم ممانعتها لترحيله.

وكانت المحكمة الدستورية الاتحادية في ألمانيا قد سبق وأن ردت طعن تقدم به هيكل المصنف كشأن سامي ”كخطر”، وبينت أن الترحيل لدولة يطبق فيها حكم الإعدام لا يتعارض مع الدستور، عندما يكون تطبيق حكم الإعدام بحقه مستبعداً.

وفيما إذا كان لحكم المحكمة الألمانية المذكورة تأثير على الحالة، أجاب زيهوفر بـ “نعم”.

(دير تلغراف، رويترز، وكالة الأنباء الألمانية، الصورة من تقرير لتلفزيون RTL عن “سامي أ.”)

sulaiman
ADMINISTRATOR
الملف

أقرأ أيضاً

آخر الأخبار

فيديو

Der Telegraph

error: Content is protected !!